منتديات شبوة نت

يعد هذا الموقع أكبر موقع عربي للبرامج و شروحاتها ، وهو أحد مواقع شبكة منتديات مكتوب ، انضم الآن و احصل على فرصة استخدام و تحميل و تنزيل و تجريب افضل برامج وادوات الكمبيوتر.



+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    قلم دائم التألق..
    تاريخ التسجيل
    Jun 2006
    المشاركات
    95

    8 كتاب من وكاله الأستخبارات المركزية Cia مباشره من المكتبه الأستخباراتية

    CIA Home
    Library
    Center for the Study of Intelligence
    CSI Publications
    Books and Monographs
    Psychology of Intelligence Analysis
    Psychology of Intelligence Analysis


    وكالة المخابرات المركزية الصفحه الرئيسية
    المكتبه
    مركز دراسات الاستخبارات
    منظمة التضامن المسيحي الدولية منشورات
    الكتب والدراسات
    علم النفس من تحليل الاستخبارات
    علم النفس من تحليل الاستخبارات






    http://www3.0zz0.com/2008/01/04/17/95019902.gif

    الكاتب

    Psychology of Intelligence Analysis

    Richards J. Heuer, Jr.

    علم النفس من تحليل الاستخبارات

    ريتشاردز ياء heuer ، الابن


    نظرهـ مبدئيه شامله للكتاب

    PART I--OUR MENTAL MACHINERY
    Chapter 1: Thinking About Thinking
    Chapter 2: Perception: Why Can't We See What Is There to Be Seen?
    Chapter 3: Memory: How Do We Remember What We Know?

    PART II--TOOLS FOR THINKING
    Chapter 4: Strategies for Analytical Judgment: Transcending the Limits of Incomplete Information
    Chapter 5: Do You Really Need More Information?
    Chapter 6: Keeping an Open Mind
    Chapter 7: Structuring Analytical Problems
    Chapter 8: Analysis of Competing Hypotheses

    PART III--COGNITIVE BIASES
    Chapter 9: What Are Cognitive Biases?
    Chapter 10: Biases in Evaluation of Evidence
    Chapter 11: Biases in Perception of Cause and Effect
    Chapter 12: Biases in Estimating Probabilities
    Chapter 13: Hindsight Biases in Evaluation of Intelligence Reporting

    PART IV--CONCLUSIONS
    Chapter 14: Improving Intelligence Analysis

    الجزء الأول -- اعمالنا العقليه الآلات
    الفصل 1 : التفكير في التفكير
    الفصل 2 : تصور : لماذا لا نرى ما هو هناك الى ان ينظر اليه؟
    الفصل 3 : الذاكرة : كيف يمكن لنا ان نتذكر ما نعرفه؟

    الجزء الثاني -- أدوات للتفكير
    الفصل 4 : الاستراتيجيات التحليليه للحكم : تجاوز حدود معلومات ناقصه
    الفصل 5 : هل تعتقد انك بحاجة الى مزيد من المعلومات؟
    الفصل 6 : حفظ بعقل منفتح
    الفصل 7 : تنظيم مشاكل تحليليه
    الفصل 8 : تحليل المتنافسه فرضيات

    الجزء الثالث -- التحيزات المعرفيه
    الفصل 9 : ما هي التحيزات المعرفيه؟
    الفصل 10 : التحيز في تقييم الادله
    الفصل 11 : تحيزات في التصور من العله والمعلول
    الفصل 12 : التحيز في تقدير احتمالات
    الفصل 13 : التحيزات وقوعه في تقييم التقارير الاستخباراتية

    الجزء الرابع -- الاستنتاجات
    الفصل 14 : تحسين تحليل المعلومات الاستخباريه



    الكتابة بالأنجليزية تسبق الترجمه الى العربية


    PART I--OUR MENTAL MACHINERY
    الجزء الأول -- اعمالنا العقليه الآلات


    Chapter 1
    Thinking About Thinking



    Of the diverse problems that impede accurate intelligence analysis, those inherent in human mental processes are surely among the most important and most difficult to deal with. Intelligence analysis is fundamentally a mental process, but understanding this process is hindered by the lack of conscious awareness of the workings of our own minds.

    A basic finding of cognitive psychology is that people have no conscious experience of most of what happens in the human mind. Many functions associated with perception, memory, and information processing are conducted prior to and independently of any conscious direction. What appears spontaneously in consciousness is the result of thinking, not the process of thinking.

    Weaknesses and biases inherent in human thinking processes can be demonstrated through carefully designed experiments. They can be alleviated by conscious application of tools and techniques that should be in the analytical tradecraft toolkit of all intelligence analysts.

    *******************

    "When we speak of improving the mind we are usually referring to the acquisition of information or knowledge, or to the type of thoughts one should have, and not to the actual functioning of the mind. We spend little time monitoring our own thinking and comparing it with a more sophisticated ideal." 11

    When we speak of improving intelligence analysis, we are usually referring to the quality of writing, types of analytical products, relations between intelligence analysts and intelligence consumers, or organization of the analytical process. Little attention is devoted to improving how analysts think.

    Thinking analytically is a skill like carpentry or driving a car. It can be taught, it can be learned, and it can improve with practice. But like many other skills, such as riding a bike, it is not learned by sitting in a classroom and being told how to do it. Analysts learn by doing. Most people achieve at least a minimally acceptable level of analytical performance with little conscious effort beyond completing their education. With much effort and hard work, however, analysts can achieve a level of excellence beyond what comes naturally.

    Regular running enhances endurance but does not improve technique without expert guidance. Similarly, expert guidance may be required to modify long-established analytical habits to achieve an optimal level of analytical excellence. An analytical coaching staff to help young analysts hone their analytical tradecraft would be a valuable supplement to classroom instruction.

    One key to successful learning is motivation. Some of CIA's best analysts developed their skills as a consequence of experiencing analytical failure early in their careers. Failure motivated them to be more self-conscious about how they do analysis and to sharpen their thinking process.

    This book aims to help intelligence analysts achieve a higher level of performance. It shows how people make judgments based on incomplete and ambiguous information, and it offers simple tools and concepts for improving analytical skills.

    Part I identifies some limitations inherent in human mental processes. Part II discusses analytical tradecraft--simple tools and approaches for overcoming these limitations and thinking more systematically. Chapter 8, "Analysis of Competing Hypotheses," is arguably the most important single chapter. Part III presents information about cognitive biases--the technical term for predictable mental errors caused by simplified information processing strategies. A final chapter presents a checklist for analysts and recommendations for how managers of intelligence analysis can help create an environment in which analytical excellence flourishes.

    Herbert Simon first advanced the concept of "bounded" or limited rationality.12 Because of limits in human mental capacity, he argued, the mind cannot cope directly with the complexity of the world. Rather, we construct a simplified mental model of reality and then work with this model. We behave rationally within the confines of our mental model, but this model is not always well adapted to the requirements of the real world. The concept of bounded rationality has come to be recognized widely, though not universally, both as an accurate portrayal of human judgment and choice and as a sensible adjustment to the limitations inherent in how the human mind functions.13

    Much psychological research on perception, memory, attention span, and reasoning capacity ********s the limitations in our "mental machinery" identified by Simon. Many scholars have applied these psychological insights to the study of international political behavior.14 A similar psychological perspective underlies some writings on intelligence failure and strategic surprise.15

    This book differs from those works in two respects. It analyzes problems from the perspective of intelligence analysts rather than policymakers. And it ********s the impact of mental processes largely through experiments in cognitive psychology rather than through examples from diplomatic and military history.

    A central focus of this book is to illuminate the role of the observer in determining what is observed and how it is interpreted. People construct their own version of "reality" on the basis of information provided by the senses, but this sensory input is mediated by complex mental processes that determine which information is attended to, how it is organized, and the meaning attributed to it. What people perceive, how readily they perceive it, and how they process this information after receiving it are all strongly influenced by past experience, education, cultural values, role requirements, and organizational norms, as well as by the specifics of the information received.

    This process may be visualized as perceiving the world through a lens or screen that channels and focuses and thereby may distort the images that are seen. To achieve the clearest possible image of China, for example, analysts need more than information on China. They also need to understand their own lenses through which this information passes. These lenses are known by many terms--mental models, mind-sets, biases, or analytical assumptions.

    In this book, the terms mental model and mind-set are used more or less interchangeably, although a mental model is likely to be better developed and articulated than a mind-set. An analytical assumption is one part of a mental model or mind-set. The biases discussed in this book result from how the mind works and are independent of any substantive mental model or mind-set.

    Before obtaining a license to practice, psychoanalysts are required to undergo psychoanalysis themselves in order to become more aware of how their own personality interacts with and conditions their observations of others. The practice of psychoanalysis has not been so successful that its procedures should be emulated by the intelligence and foreign policy community. But the analogy highlights an interesting point: Intelligence analysts must understand themselves before they can understand others. Training is needed to (a) increase self-awareness concerning generic problems in how people perceive and make analytical judgments concerning foreign events, and (b) provide guidance and practice in overcoming these problems.

    Not enough training is focused in this direction--that is, inward toward the analyst's own thought processes. Training of intelligence analysts generally means instruction in organizational procedures, methodological techniques, or substantive topics. More training time should be devoted to the mental act of thinking or analyzing. It is simply assumed, incorrectly, that analysts know how to analyze. This book is intended to support training that examines the thinking and reasoning processes involved in intelligence analysis.

    As discussed in the next chapter, mind-sets and mental models are inescapable. They are, in essence, a distillation of all that we think we know about a subject. The problem is how to ensure that the mind remains open to alternative interpretations in a rapidly changing world.

    The disadvantage of a mind-set is that it can color and control our perception to the extent that an experienced specialist may be among the last to see what is really happening when events take a new and unexpected turn. When faced with a major paradigm shift, analysts who know the most about a subject have the most to unlearn. This seems to have happened before the reunification of Germany, for example. Some German specialists had to be prodded by their more generalist supervisors to accept the significance of the dramatic changes in progress toward reunification of East and West Germany.

    The advantage of mind-sets is that they help analysts get the production out on time and keep things going effectively between those watershed events that become chapter headings in the history books.16

    A generation ago, few intelligence analysts were self-conscious and introspective about the process by which they did analysis. The accepted wisdom was the "common sense" theory of knowledge--that to perceive events accurately it was necessary only to open one's eyes, look at the facts, and purge oneself of all preconceptions and prejudices in order to make an objective judgment.

    Today, there is greatly increased understanding that intelligence analysts do not approach their tasks with empty minds. They start with a set of assumptions about how events normally transpire in the area for which they are responsible. Although this changed view is becoming conventional wisdom, the Intelligence Community has only begun to scratch the surface of its implications.

    If analysts' understanding of events is greatly influenced by the mind-set or mental model through which they perceive those events, should there not be more research to explore and ******** the impact of different mental models?17

    The reaction of the Intelligence Community to many problems is to collect more information, even though analysts in many cases already have more information than they can digest. What analysts need is more truly useful information--mostly reliable HUMINT from knowledgeable insiders--to help them make good decisions. Or they need a more accurate mental model and better analytical tools to help them sort through, make sense of, and get the most out of the available ambiguous and conflicting information.

    Psychological research also offers to intelligence analysts additional insights that are beyond the scope of this book. Problems are not limited to how analysts perceive and process information. Intelligence analysts often work in small groups and always within the context of a large, bureaucratic organization. Problems are inherent in the processes that occur at all three levels--individual, small group, and organization. This book focuses on problems inherent in analysts' mental processes, inasmuch as these are probably the most insidious. Analysts can observe and get a feel for these problems in small-group and organizational processes, but it is very difficult, at best, to be self-conscious about the workings of one's own mind.


    الفصل 1
    التفكير في التفكير



    من المشاكل المتنوعة التي تعوق دقيقة تحليل الاستخبارات ، تلك الكامنة في العمليات الذهنيه البشريه ، ومن المؤكد ان من بين أهم وأصعب معالجة. تحليل الاستخبارات هي في جوهرها عملية العقليه ، ولكن فهم هذه العملية يعوقها الافتقار الى الوعي واعية للعمل اذهاننا.

    أ الاستنتاج الاساسي من علم النفس المعرفي هو ان الناس لا تدرك أن تجربة معظم ما يحدث في العقل البشري. العديد من المهام المرتبطه التصور ، والذاكرة ، وتتم معالجة المعلومات قبل وبشكل مستقل عن أي واعية الاتجاه. على ما يبدو عفويا في الوعي هو نتاج التفكير ، وليس عملية التفكير.

    نقاط الضعف والتحيز المتأصل في الفكر الانساني العمليات يمكن البرهنه من خلال التجارب المصممه بعناية. ويمكن ان يخفف واعية تطبيق الأدوات والتقنيات التي ينبغي ان تكون في مجموعة الادوات التحليليه tradecraft جميع محللي الاستخبارات.

    *******************

    "وعندما نتكلم عن تحسين الاعتبار اننا عادة ما تشير الى اكتساب المعلومات او المعرفه ، أو الى نوع من الافكار واحد ينبغي ان يكون ، وليس الفعليه لسير اعمال العقل. ننفق وقتا قليلا الرصد الخاصة بنا التفكير والمقارنة مع انها اكثر تطورا المثالي ". 11

    وعندما نتكلم عن تحسين تحليل المعلومات الاستخباريه ، ونحن عادة ما تشير الى نوعية الكتابة ، وأنواع المنتجات التحليليه ، والعلاقات بين محللي الاستخبارات والاستخبارات المستهلكين ، او تنظيم عملية التحليل. القليل من الاهتمام هي مكرسه لتحسين الطريقة التي يرى المحللون.

    التفكير بشكل تحليلي هو مهاره مثل النجاره او قيادة سيارة. فانه يمكن تدريسها ، وانها يمكن تعلمها ، ويمكن ان يتحسن مع الممارسه. ولكن مثل كثير غيرها من المهارات ، مثل ركوب الدراجه ، ومن لم يتعلمها يجلس في الصفوف الدراسيه ويقال كيف نفعل ذلك. محللون التعلم بالممارسه. معظم الناس على الاقل تحقيق الحد الادنى من مستوى مقبول من الاداء التحليلي مع قليل جهد واع وراء اكمال تعليمهن. مع الكثير من الجهد والعمل الشاق ، الا ان المحللين يمكن بلوغ مستوى من التميز وراء ما يقع في مكانه الطبيعي.

    العاديه بالظهور يعزز التحمل ولكن لا يحسن الاسلوب دون توجيه من خبير. وبالمثل ، على توجيه من خبير قد يكون مطلوبا لتعديل الراسخه عادات تحليليه لتحقيق المستوى الأمثل للالتحليليه التفوق. تحليلي تدريب الموظفين لمساعدة صغار المحللين شحذ التحليليه tradecraft ستكون مفيدة الى الصفوف التعليمات.

    واحد الوسائل الاساسية لنجاح التعلم هو الدافع. بعض من أفضل محللي المخابرات المركزية المتقدمه مهاراتهم ونتيجة للفشل التحليليه التي تشهد مرحلة مبكره من حياتهم الوظيفيه. الفشل الدافع لهم الى ان تكون اكثر ادراكا ذاتيا بشأن كيفية القيام بتحليل وشحذ تفكيرهم العملية.

    يسعى هذا الكتاب الى مساعدة محللي الاستخبارات تحقيق مستوى اعلى من الاداء. وتبين كيف ان الناس تجعل الاحكام استنادا الى معلومات ناقصه وغامضة ، وانها توفر أدوات بسيطة والمفاهيم لتحسين المهارات التحليليه.

    الجزء الاول يحدد بعض القيود المتاصله في الانسان العمليات الذهنيه. الجزء الثاني يناقش التحليليه tradecraft -- أدوات بسيطة والنهج من اجل التغلب على هذه القيود والتفكير بشكل اكثر انتظاما. الفصل 8 : "تحليل الفرضيات المتنافسه ،" يمكن القول ان أهم فصل واحد. الجزء الثالث ويعرض معلومات عن التحيزات المعرفيه -- التقنيه التي يمكن التنبؤ بها لمصطلح العقليه الاخطاء الناجمة عن استراتيجيات تجهيز المعلومات المبسطه. نهائي يعرض الفصل قائمة مرجعيه للمحللين وتوصيات لمديري كيف يمكن للتحليل المعلومات الاستخباريه يساعد على تهيئة البيئة التي يزدهر التحليليه التفوق.

    هيربرت سيمون الاولى متقدمة مفهوم "يحدها" او محدودة بسبب rationality.12 في حدود القدرة العقليه البشريه ، وقال ، لا يمكن للعقل أن مواجهة مباشرة مع تعقيد العالم. وبدلا من ذلك ، علينا بناء العقليه نموذج مبسط للواقع وثم عمل مع هذا النموذج. نتصرف بعقلانيه داخل حدود اعمالنا العقليه النموذجي ، ولكن هذا النموذج لا تكون دائما مناسبة تماما لمتطلبات العالم الحقيقي. مفهوم العقلانيه يحدها قد حان لتكون معترف بها على نطاق واسع ، وإن لم يكن عالميا ، سواء تصوير دقيق للحقوق والحكم والاختيار باعتباره تسوية معقولة الى القيود الكامنة في العقل البشري كيف functions.13

    الكثير من البحوث النفسية على الإدراك ، والذاكرة ، والاهتمام المدى ، والقدرة على التفكير وثائق القيود في منطقتنا "الاليه العقليه" التي حددها سيمون. كثير من العلماء وقد طبقت هذه الافكار النفسي لدراسة السياسة الدولية behavior.14 مماثل المنظور النفسي وراء بعض الكتابات عن الفشل المخابراتي والاستراتيجي surprise.15

    في هذا الكتاب تختلف عن تلك التي تعمل في ناحيتين. وهو يحلل المشاكل من منظور محللي الاستخبارات بدلا من صناع القرار. ويوثق التقرير اثر الى حد كبير من العمليات الذهنيه من خلال التجارب في علم النفس المعرفي وليس من خلال امثلة من التاريخ الدبلوماسي والعسكري.

    ينصب اهتمام هذا الكتاب هو القاء الضوء على دور المراقب في تحديد ما هو لاحظ وكيف انها تفسر. الشعب بناء صيغة خاصة من "الواقع" على اساس المعلومات التي تقدمها الحواس ، ولكن هذا هو المدخلات الحسيه بوساطه العمليات الذهنيه المعقده التي تحدد المعلومات التي حضرت ل، كيف ومن المنظمه ، ومعنى المنسوبة اليها. ما الناس يشعرون ، وكيف أنهم يعتبرونه بسهولة ، وكيف انها عملية بعد تلقى هذه المعلومات انها كلها تتأثر بشدة التجربه السابقة ، والتعليم ، والقيم الثقافيه ، ودور الاحتياجات ، والقواعد التنظيمية ، وكذلك خصائص المعلومات الواردة.

    هذه العملية قد تكون كما تصور إدراك العالم من خلال عدسه او الشاشه ، ويركز على ان القنوات ، وبالتالي يمكن ان تشوه الصور التي تعتبر. من اجل تحقيق بأوضح صورة ممكنة من الصين ، على سبيل المثال ، المحللين يحتاج الى أكثر من معلومات عن الصين. كما أنها تحتاج الى تفهم الخاصة بهم من خلال العدسات التي يمر هذه المعلومات. هذه العدسات معروفة من قبل العديد من الشروط -- النماذج العقليه ، واعتبارها - مجموعات ، وتحيزات ، وافتراضات او التحليليه.

    في هذا الكتاب ، من حيث العقليه واعتبارها نموذجا - مجموعة تستخدم اكثر او اقل بشكل متبادل ، رغم ان عقلي نموذج من المرجح ان يكون اكثر تطورا والتي ينص عليها اكثر من العقل - مجموعة. تحليلي الافتراض هو جزء واحد من العقليه او اعتبارها نموذج محدد. التحيزات التي نوقشت في هذا الكتاب ان تنجم عن كيفية العقل وتعمل مستقلة عن اي نموذج او العقليه الموضوعيه للعقل مجموعة.

    قبل الحصول على ترخيص لممارسة ، psychoanalysts مطالبون الخضوع لأنفسهم في التحليل النفسي من أجل ان يصبحوا اكثر وعيا الشخصيه الخاصة بهم كيف يتفاعل مع الظروف وملاحظاتهم للآخرين. ممارسة التحليل النفسي لم يكن ناجحا حتى ان اجراءاتها ينبغي ان يحتذى من جانب الاستخبارات والسياسة الخارجية للمجتمع. ولكن المقارنة يبرز نقطة مثيرة للاهتمام : محللي الاستخبارات يجب ان يفهموا انفسهم قبل ان يتمكنوا من فهم الآخرين. وهناك حاجة الى تدريب (أ) زيادة الوعي الذاتي مشاكل عامة تتعلق في كيفية جعل الناس يشعرون والاحكام التحليليه بشأن الأحداث الخارجية ، و (ب) توفير التوجيه والممارسه في التغلب على هذه المشاكل.

    لا يكفي ان التدريب يركز في هذا الاتجاه -- وهذا هو ، الى الداخل في اتجاه المحلل نفسه عمليات التفكير. تدريب محللي الاستخبارات عموما يعني الامر في الاجراءات التنظيمية ، والاساليب المنهجيه ، او الموضوعات الفنية. المزيد من التدريب وينبغي تكريس وقت العقليه في التفكير او التصرف تحليل. ومن المفترض ببساطة ، غير صحيح ، ان المحللين ان نعرف كيف نحلل. هذا الكتاب يهدف الى دعم التدريب ان يدرس الفكر والمنطق في العمليات التي ينطوي عليها تحليل المعلومات الاستخباريه.

    كما نوقش في الفصل التالي ، واعتبارها - مجموعات والعقليه النماذج التي لا مفر منها. وهي ، في جوهرها ، خلاصة كل ما نظن اننا نعرف عن الموضوع. والمشكلة هى كيف يمكن ضمان أن العقل لا يزال مفتوحا لتفسيرات بديلة في عالم سريع التغير.

    عيب أ - مجموعة الاعتبار انه لا يمكن السيطرة على لون ونظرتنا الى حد ان اختصاصي متمرس قد يكون من بين آخر لنرى ما يحدث بالفعل عندما تتخذ احداث جديدة وغير متوقعة بدوره. عندما تواجه مع رئيسي نقلة نوعية ، والمحللين الذين يعرفون اكثر عن هذا الموضوع اكثر لانس. ويبدو ان هذا قد حدث قبل اعادة توحيد المانيا ، على سبيل المثال. بعض المتخصصين الالمانيه وكان لا بد من محثوث لا اختصاصي اكثر من قبل المشرفين على قبول اهمية التغيرات الهاءله التي حدثت في احراز تقدم نحو اعادة توحيد المانيا الشرقية والغربية.

    وميزة العقل مجموعات هي انها تساعد المحللين احصل على الانتاج خارج الوقت وابقاء الامور على نحو فعال الذهاب فاصلا بين تلك الاحداث ان تصبح عناوين فصول في تاريخ books.16

    منذ جيل مضى ، كان عدد قليل من محللي الاستخبارات الذاتي واعية واستبطانا عن العملية التي يتم من خلالها تحليل فعلوه. وقد قبلت حكمه هو "الحس السليم" نظرية المعرفه -- ان ينظر الى الاحداث بدقة وكان من الضروري واحدة فقط لفتح العيون ، وانظروا الى الحقائق ، وتطهير النفس من كل التصورات المسبقه والاحكام المسبقه من اجل جعل حكم موضوعي.

    اليوم ، وهناك زيادة كبيرة في فهم ان محللي الاستخبارات لا نهج مهامهم مع عقول فارغه. انها تبدأ مع مجموعة من الافتراضات حول كيفية احداث ارشح عادة في المنطقة التي يتولون مسؤوليتها. وبالرغم من ان هذا الراي اصبح تغيير الحكمة التقليديه ، ومجتمع الاستخبارات قد بدأ فقط الى نقطة الصفر سطح آثارها.

    اذا المحللين فهم الاحداث هي تتأثر الى حد كبير العقل - مجموعة او العقليه من خلال النموذج الذي تتصوره هذه الاحداث ، وينبغي ان لا يكون هناك المزيد من الابحاث لاستكشاف وتوثيق أثر مختلف النماذج العقليه؟ 17

    رد فعل مجتمع الاستخبارات لكثير من المشاكل هو جمع مزيد من المعلومات ، رغم ان المحللين في كثير من الحالات لديها بالفعل معلومات اكثر من يمكنهم استيعابها. ما هو اكثر حاجة المحللين حقا معلومات مفيدة -- ومعظمها موثوقه humint أدري من المطلعين -- لمساعدتهم على اتخاذ القرارات السليمه. او انها بحاجة الى مزيد من الدقه العقليه وأفضل نموذج الادوات التحليليه لمساعدتهم من خلال نوع ، وجعل الشعور ، والحصول على أقصى حد متاح من معلومات متضاربه وغامضة.

    البحوث النفسية ايضا عروض اضافية لمحللي الاستخبارات الرؤى التي هي خارجة عن نطاق هذا الكتاب. المشاكل ليست مقصوره على كيفية المحللين ينظرون الى ومعلومات عملية. محللي الاستخبارات غالبا ما يعملون في مجموعات صغيرة ، ودائما ضمن سياق كبير ، والتنظيم البيروقراطي. المشاكل المتاصله في العمليات التي تحدث في جميع المستويات الثلاثة -- الفرديه ، ومجموعة صغيرة ، ومنظمة. هذا الكتاب يركز على المشاكل الكامنة في المحللين العمليات الذهنيه ، حيث أن هذه هي على الارجح أشد غدرا. المحللون بانه يمكن ملاحظه والتعود على هذه المشاكل في مجموعات صغيرة والعمليات التنظيمية ، ولكن من الصعب جدا ، على أحسن الفروض ، أن تكون قائمة بذاتها واعية عن اعمال المرء العقل.


    Chapter 2
    Perception: Why Can't We See What Is There To Be Seen?



    The process of perception links people to their environment and is critical to accurate understanding of the world about us. Accurate intelligence analysis obviously requires accurate perception. Yet research into human perception demonstrates that the process is beset by many pitfalls. Moreover, the circumstances under which intelligence analysis is conducted are precisely the circumstances in which accurate perception tends to be most difficult. This chapter discusses perception in general, then applies this information to illuminate some of the difficulties of intelligence analysis.18

    *******************



    People tend to think of perception as a passive process. We see, hear, smell, taste or feel stimuli that impinge upon our senses. We think that if we are at all objective, we record what is actually there. Yet perception is demonstrably an active rather than a passive process; it constructs rather than records "reality." Perception implies understanding as well as awareness. It is a process of inference in which people construct their own version of reality on the basis of information provided through the five senses.

    As already noted, what people in general and analysts in particular perceive, and how readily they perceive it, are strongly influenced by their past experience, education, cultural values, and role requirements, as well as by the stimuli recorded by their receptor organs.

    Many experiments have been conducted to show the extraordinary extent to which the information obtained by an observer depends upon the observer's own assumptions and preconceptions. For example, when you looked at Figure 1 above, what did you see? Now refer to the footnote for a description of what is actually there.19 Did you perceive Figure 1 correctly? If so, you have exceptional powers of observation, were lucky, or have seen the figure before. This simple experiment demonstrates one of the most fundamental principles concerning perception:


    الفصل 2
    التصور : لماذا لا نرى ما هو هناك الى ان ينظر اليه؟



    عملية التصور روابط الناس الى بيئتهم وامر حاسم لفهم دقيق من العالم عنا. ومن الواضح ان تحليل المعلومات الاستخباريه دقيقة تتطلب دقة التصور. بعد البحث في حقوق تصور يدلل على ان هذه العملية هي التي تعاني من كثير من المزالق. علاوة على ذلك ، فان الظروف التي يجري تحليل الاستخبارات هي بالضبط الظروف التى تصور دقيق يميل الى ان يكون اكثر صعوبة. ويناقش هذا الفصل في التصور العام ، ثم يطبق هذه المعلومات الى القاء الضوء على بعض الصعوبات التي من الاستخبارات analysis.18

    *******************



    ويميل الناس الى التفكير في التصور السلبي بوصفها عملية. ونحن نرى ، ونسمع ، الراءحه ، والطعم او يشعرون بأن المحفزات تمس لنا الحواس. ونعتقد انه اذا ما أردنا على الاطلاق الهدف ، ونسجل ما هو فعلا هناك. ومع ذلك التصور يمكن اثباته نشط بدلا من ان يكون سلبيا عملية ؛ بتشييد انه بدلا من السجلات "حقيقة واقعة". التصور ينطوي على فهم فضلا عن الوعي. وهي عملية الاستدلال فيه الناس بناء صيغة خاصة للواقع على اساس المعلومات المقدمة من خلال الحواس الخمس.

    وكما سبقت الاشارة اليه ، وما على الشعب عموما وعلى وجه الخصوص من المحللين يتصورون ، وكيف أنهم يعتبرونه بسهولة ، تتأثر بشدة تجربتهم الماضية ، والتعليم ، والقيم الثقافيه ، ودور الاحتياجات ، وكذلك من جانب المحفزات التي سجلتها على مستقبل الاجهزه.

    كثير من التجارب قد اجريت لاظهار المدى الذي الاستثنائي للمعلومات التي حصل عليها مراقب يتوقف المراقب نفسه الافتراضات والتصورات المسبقه. فعلى سبيل المثال ، عندما نظرت الى الرقم 1 أعلاه ، ماذا ترون؟ ان الرجوع الى الحاشيه لوصف حقيقة ما there.19 هل تتصور الرقم 1 صحيح؟ واذا كان الامر كذلك ، لديك سلطات استثناءيه للمراقبة ، وكانت محظوظه ، أو قد ينظر إلى هذا الرقم من قبل. هذه تجربة بسيطة يظهر احد من أهم المبادئ الأساسية بشأن التصور :


    مداخله من الناقل / قمت بتقسيم الموضوع المكتوب
    حتى أعطي كل شكل تبلور خاص في ذاته
    وحصر الفكره والمفهوم العام لها مع ترجمه خاصه فيها

    نتابع





    http://www2.0zz0.com/2008/01/04/17/50303343.gif



    Figure 1



    We tend to perceive what we expect to perceive.


    A corollary of this principle is that it takes more information, and more unambiguous information, to recognize an unexpected phenomenon than an expected one.

    One classic experiment to demonstrate the influence of expectations on perception used playing cards, some of which were gimmicked so the spades were red and the hearts black. Pictures of the cards were flashed briefly on a screen and, needless to say, the test subjects identified the normal cards more quickly and accurately than the anomalous ones. After test subjects became aware of the existence of red spades and black hearts, their performance with the gimmicked cards improved but still did not approach the speed or accuracy with which normal cards could be identified.20

    This experiment shows that patterns of expectation become so deeply embedded that they continue to influence perceptions even when people are alerted to and try to take account of the existence of data that do not fit their preconceptions. Trying to be objective does not ensure accurate perception.

    The position of the test subject identifying playing cards is analogous to that of the intelligence analyst or government leader trying to make sense of the paper flow that crosses his or her desk. What is actually perceived in that paper flow, as well as how it is interpreted, depends in part, at least, on the analyst's patterns of expectation. Analysts do not just have expectations about the color of hearts and spades. They have a set of assumptions and expectations about the motivations of people and the processes of government in foreign countries. Events consistent with these expectations are perceived and processed easily, while events that contradict prevailing expectations tend to be ignored or distorted in perception. Of course, this distortion is a subconscious or pre-conscious process, as illustrated by how you presumably ignored the extra words in the triangles in Figure 1.

    This tendency of people to perceive what they expect to perceive is more important than any tendency to perceive what they want to perceive. In fact, there may be no real tendency toward wishful thinking. The commonly cited evidence supporting the claim that people tend to perceive what they want to perceive can generally be explained equally well by the expectancy thesis.21

    Expectations have many diverse sources, including past experience, professional training, and cultural and organizational norms. All these influences predispose analysts to pay particular attention to certain kinds of information and to organize and interpret this information in certain ways. Perception is also influenced by the context in which it occurs. Different circumstances evoke different sets of expectations. People are more attuned to hearing footsteps behind them when walking in an alley at night than along a city street in daytime, and the meaning attributed to the sound of footsteps will vary under these differing circumstances. A military intelligence analyst may be similarly tuned to perceive indicators of potential conflict.

    Patterns of expectations tell analysts, subconsciously, what to look for, what is important, and how to interpret what is seen. These patterns form a mind-set that predisposes analysts to think in certain ways. A mind-set is akin to a screen or lens through which one perceives the world.

    There is a tendency to think of a mind-set as something bad, to be avoided. According to this line of argument, one should have an open mind and be influenced only by the facts rather than by preconceived notions! That is an unreachable ideal. There is no such thing as "the facts of the case." There is only a very selective subset of the overall mass of data to which one has been subjected that one takes as facts and judges to be relevant to the question at issue.

    Actually, mind-sets are neither good nor bad; they are unavoidable. People have no conceivable way of coping with the volume of stimuli that impinge upon their senses, or with the volume and complexity of the data they have to analyze, without some kind of simplifying preconceptions about what to expect, what is important, and what is related to what. "There is a grain of truth in the otherwise pernicious maxim that an open mind is an empty mind."22 Analysts do not achieve objective analysis by avoiding preconceptions; that would be ignorance or self-delusion. Objectivity is achieved by making basic assumptions and reasoning as explicit as possible so that they can be challenged by others and analysts can, themselves, examine their validity.

    One of the most important characteristics of mind-sets is:



    Mind-sets tend to be quick to form but resistant to change.


    الشكل 1

    الشكل في الأعلى

    ونحن نميل الى اعتبار ما نتوقع ان تتصور.


    نتيجة منطقيه لهذا المبدأ هو أن الأمر يتطلب المزيد من المعلومات ، والمزيد من المعلومات لا لبس فيه ، الى الاعتراف غير متوقعة من توقع حدوث ظاهرة واحدة.

    واحد كلاسيكي التجربه لاثبات تأثير التوقعات بشأن التصور تستخدم اوراق اللعب ، والتي كان بعضها gimmicked هكذا كانت المجارف الاحمر والقلوب السوداء. صور من البطاقات مومض بايجاز على الشاشه و، وغني عن القول ان الاختبار العادي في المواضيع المحددة بطاقات بسرعة اكبر ودقة مما الشاذة منها. بعد اختبار المواضيع تنبهت الى وجود الاحمر المجارف والقلوب السوداء ، وأداءها مع gimmicked بطاقات تحسن ولكن لا يزال لا نقترب من الدقه او السرعه التي يمكن ان تكون طبيعية بطاقات identified.20

    وهذا يدل على ان التجربه انماط توقع حتى تصبح متاصله انها لا تزال تؤثر في تصورات الناس حتى عندما تنبه الى ومحاولة لمراعاه وجود البيانات التي لا تندرج على افكار مسبقة. تحاول ان تكون موضوعية لا يضمن دقة التصور.

    الموقف من موضوع تحديد اختبار أوراق اللعب مناظرة أن للمحلل الاستخبارات او حكومة الزعيم محاولة جعل الاحساس الصحيفة ان تدفق الصلبان مثوله المكتبي. ما هو فعلا أن ينظر اليها في ورقة تدفق ، وكذلك كيف تفسر ، وتعتمد في جزء ، على الأقل ، على محلل انماط التوقع. المحللون لا يكون مجرد توقعات حول لون القلوب والمجارف. انها مجموعة من الافتراضات والتوقعات حول دوافع الناس وعمليات الحكم في البلدان الاجنبية. الاحداث بما يتفق مع هذه التوقعات تعتبر وتجهيزها بسهولة ، في حين ان الاحداث التي تتناقض مع التوقعات الساءده تميل الى تجاهل او مشوهه في التصور. وبطبيعة الحال ، هذا التشويه هو اللاشعور أو ما قبل عملية واعية ، كما يتضح من المفترض ان لكم كيف تجاهلت عبارة اضافية في مثلثات في الشكل 1.

    هذا نزوع الناس الى ما يتصورون انهم يتوقعون ان ينظر الى ما هو اهم من اي ميل الى اعتبار ما يريدون ان تتصور. في الواقع ، قد لا يكون هناك اتجاه حقيقي نحو تفكير بالتمني. فإن ما يذكر من ادلة تدعم الادعاء بأن الناس يميلون الى اعتبار ما يريدون ان تتصور بصورة عامة يمكن ان يكون اوضح ايضا ان من المتوقع thesis.21

    التوقعات كثيرة متنوعة من المصادر ، بما فيها الخبرة السابقة ، والتدريب المهني ، والقواعد التنظيمية والثقافيه. كل هذه التأثيرات يؤهب المحللون ان تولي اهتماما خاصا لأنواع معينة من المعلومات وتنظيم هذه المعلومات وتفسيرها في بعض الطرق. تصور يتأثر ايضا في السياق الذي يحدث. ظروف مختلفة تستثير مجموعات مختلفة من التوقعات. أكثر الناس متفهمين لسماع خطوات وراءهم عندما اسير في زقاق في ليلة من المدينة على طول الشارع في النهار ، والمعنى المنسوب الى صوت خطوات ستختلف فى ظل هذه الظروف المختلفة. أ محلل الاستخبارات العسكرية قد يكون بالمثل بما يتوافق مع مؤشرات ينظرون للصراع المحتمل.

    أنماط من توقعات المحللين اقول ، لا شعوريا ، لماذا تبحث عن ، ما هو المهم ، وكيفية تفسير ما ينظر اليه. هذه الانماط تشكيل العقل - ان يهيئ مجموعة من المحللين الى التفكير في طرق معينة. أ - مجموعة اعتبارها هو اقرب الى الشاشه او من خلال عدسه واحدة التى تتصور العالم.

    وهناك ميل الى التفكير في العقل أ - يحدد شيئا سيئا ، والتي ينبغي تجنبها. ووفقا لهذه الحجه ، وينبغي للمرء أن يكون عقلا متفتحا والا نتأثر بها الحقائق بدلا من الافكار المسبقه! ان المثل الاعلى هو بعيد المنال. لا يوجد شيء اسمه "وقائع القضية." هناك سوى القليل جدا من الانتقاءيه فرعية من مجمل كتلة من البيانات التى قد تعرض احد ان يأخذ المرء باعتبارها حقائق والقضاة الى ان تكون ذات صلة بالمساله قيد النظر.

    فعلا ، واعتبارها - مجموعات ليست جيدة أو سيئة ؛ انها قدر محتوم. لا تتاح للناس طريقة يمكن تصورها للتعامل مع حجم المحفزات التي تمس هساوح ، أو مع حجم وتعقيد البيانات لديهم لنحلل ، بدون نوع من تبسيط مفاهيم مسبقة بشأن ما يمكن ان يتوقعوه ، والمهم ، وبين ما تتصل ما. "ثمة الحبوب من الحقيقة في خلاف الخبيث مكسيم ان منفتح الذهن هو فارغ العقل". 22 المحللين لا تحقق الهدف التحليل عن طريق تجنب التصورات المسبقه ؛ ان يكون الجهل أو الوهم الذاتي. الموضوعيه هي التي حققها جعل الافتراضات الأساسية والمنطق كما صريحة قدر الامكان بحيث يمكن الطعن من الاخرين ويمكن ان المحللين ، انفسهم ، ودراسة مدى صحتها.

    واحدة من أهم خصائص العقل مجموعات هي :



    - اعتبارها مجموعات تميل الى ان تكون سريعه ولكن على شكل تقاوم التغيير.

    يتبع فيما بعد
    الشكل الثاني من الفصل الثاني من الجزء الأول
    التحسين في بلوره درجه التفكير

    في تكمله قادمه للكتاب





  2. #2
    اشكرك اخي على الموضوع الرائع والمعلومات


    اخي مشكور على الجهد المذول

    وتقبل مروري

    مع حبي لكم


    اعذروني على الانقطاع و لكن للدراسة سياق و ليس فيه فراغ .و

    لكن شوقي اليكم زاد . و حبي اليكم لا يطااق .و عودتي اليكم كلها

    اشتياق.و الله لا يفرقنا بعد هذا القاء


  3. #3
    شخصية هامة الصورة الرمزية أنين الليل
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    2,888

    خوي العز
    شكرا لك على المعلومات ونتتضر التكملة منك من الشكل الثاني من الفصل الثاني من الجزء الأول
    دمت بود






    أبُدٌِعْ هنْاَِ فأنِْتُِ الٌمُبدُِع ألْوُحِيَدِْ

    قُسِْمَ الكَتْبٌِ و ُ الْبُِرَاُمجٌ التِْعلِيمُيهْ

    فٍَــْ ٌ هُـوٌ بأنْتَظاُركَ ِ لكَِيْ تبْدٌعَِ






معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 0 (0 من الأعضاء و 0 زائر)

     

المواضيع المتشابهه

  1. مكتبة صوتيات بدون موسيقى شباب بنات أطفال لا تفوتك المكتبه
    بواسطة amjad22 في المنتدى نغمات - ثيمات - بلوتوث
    مشاركات: 40
    آخر مشاركة: 10-25-2011, 01:38 AM
  2. المكتبه الشامله الكامله لجميع البرامج .
    بواسطة haitham 2006 في المنتدى أرشيف برامج الكمبيوتر والأنترنت
    مشاركات: 61
    آخر مشاركة: 06-10-2009, 10:42 PM
  3. هذى هي المكتبه التي يحتاحونها اصحاب الموقع
    بواسطة رقـيـق الـمـشـاعـر في المنتدى تطوير المواقع
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 07-13-2007, 03:16 PM
  4. المكتبه الاسلاميه
    بواسطة كريم زاهر في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 21
    آخر مشاركة: 05-06-2007, 10:19 PM
  5. لماذا الرئيس في عدن ؟؟؟ ورجال الأستخبارات يتسولون بحثاً ....!!!!!
    بواسطة سيف العدل في المنتدى السياسي والاخباري
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 01-13-2007, 06:29 AM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك