منتديات شبوة نت

يعد هذا الموقع أكبر موقع عربي للبرامج و شروحاتها ، وهو أحد مواقع شبكة منتديات مكتوب ، انضم الآن و احصل على فرصة استخدام و تحميل و تنزيل و تجريب افضل برامج وادوات الكمبيوتر.



+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 5 من 5
Like Tree0Likes

الموضوع: العشر الاواخر من رمضان وليلة القدر

  1. #1
    شخصية هامة الصورة الرمزية ابوعلي999
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المشاركات
    1,191

    العشر الاواخر من رمضان وليلة القدر

    بسم الله الرحمن الرحيم وأفضل الصلاة وأتم التسليم على أشرف خلق الله سيدنا محمد
    صلى الله عليه وسلم وبعد،


    لكل شيء نهاية وخير كل شيء في آخره إذ فيه تدارك ما فات بالاستكثار مما هو آت
    وكذلك رمضان فخيره في آخره فأوله رحمة وأوسطه مغفرة وآخره عتق من النار ولذلك كان
    للعشر الأخير منه خصائص ليست لغيرها من الأيام.


    خصائص العشر الأخيرة من شهر رمضان

    1. كان النبي صلى الله عليه وسلم يجتهد في العمل فيها أكثر من غيرها.
    ففي صحيح مسلم عن عائشة رضي الله عنها:أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يجتهد في
    العشر الأواخر مالا يجتهد في غيرها.
    وظاهر هذا الحديث أنه صلى الله عليه وسلم يحيي الليل كله في عبادة ربه من الذكر
    والقراءة والصلاة والاستعداد لذلك و السحور وغيرها.
    وفي الصحيح عنها قالت :( كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا دخل العشر شد مئزره
    وأحيى ليله وأيقظ أهله)رواه الخمسة
    ومعنى أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يشد مئزره يعني: يعتزل نساءه ويفرغ للصلاة
    والذكر فلقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يحيي ليله بالقيام والقراءة والذكر
    وفي المسند عنها قالت : كان النبي صلى الله عليه وسلم يخلط العشرين بصلاة ونوم فإذا
    كان العشر شمر وشد المئزر
    لشرف هذه العشر كان يجتهد فيها صلى الله عليه وسلم أكثر مما يجتهد في غيرها من
    الليالي والأيام من أنواع العبادة : من صلاة وقرآن وذكر وصدقة وغيرها بقلبه ولسانه
    وجوارحه

    2. احتواؤها لليلة القدر

    قال تعالى : ( إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ . وَمَا أَدْرَاكَ مَا
    لَيْلَةُ الْقَدْرِ . لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ . تَنَزَّلُ
    الْمَلائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِمْ مِنْ كُل! ِّ أَمْرٍ . سَلامٌ
    هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ ) القدر/1 -5 )

    عن السيدة عائشة رضي الله عنها قالت كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يجاور في
    العشر الأواخر من رمضان ويقول تحروا ليلة القدر في العشر الأواخر من رمضان رواه
    الشيخان والترمذي
    ومعنى يجاور أي يعتكف
    ولقد ورد الفضل العظيم في العبادة في ليلة القدر ، فقد ذكر ربنا تبارك وتعالى أنها
    خير من ألف شهر ، وأخبر النبي صلى الله عليه وسلم أن من قامها إيماناً واحتساباً
    غفر له ما تقدم من ذنبه .
    عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النَّبيِّ صلى الله عليه وسلم قال : ( مَنْ قَامَ
    لَيْلَةَ الْقَدْرِ إِيمَانًا وَاحْتِسَابًا غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ
    ذَنْبِهِ ) . رواه البخاري (1901) ومسلم (760 ) .

    إيماناً : بفضلها وبمشروعية العمل فيها .
    واحتساباً : إخلاصاً النية لله تعالى .


    ولكن أين هي ليلة القدر :

    اختلف العلماء في تحديد ليلة القدر على أقوال كثيرة ، حتى وصلت الأقوال فيها إلى
    أكثر من أربعين قولاً كما في " فتح الباري "
    من هذه الأقوال أنها في العشر الأخير من رمضان
    استدلوا على ذلك بحديث عائشة السابق أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال( تحروا
    ليلة القدر في العشر الأواخر من رمضان ) .
    ومن هذه الأقوال أنها في السبع الأخير منه
    واستدل هؤلاء بحديث ابن عمر رضي الله عنه أن رجالا من أصحاب النبي صلى الله عليه
    وسلم أروا ليلة القدر في المنام في السبع الأواخر فقال رسول الله صلى الله عليه
    وسلم أرى رؤيا كم قد تواطأت في السبع الأواخر فمن كان متحريها فليتحرها في السبع
    الأواخر رواه الخمسة إلا الترمذي
    وأقرب الأقوال للصواب أنها في وتر العشر الأخير من رمضان
    فعن عائشة رضي الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( تَحَرَّوْا
    لَيْلَةَ الْقَدْرِ فِي الْوِتْرِ مِنْ الْعَشْرِ الأَوَاخِرِ مِنْ رَمَضَانَ ) .
    رواه البخاري ( 2017 ) – واللفظ له - ومسلم ( 1169 )
    والحديث : بوَّب عليه البخاري بقوله : " باب تحري ليلة القدر في الوتر من العشر "
    الأواخر
    " . قال الحافظ ابن حجر رحمه الله : "
    قوله – أي : الإمام البخاري - ‏:‏ " ‏باب تحري ليلة القدر في الوتر من العشر "
    الأواخر " : في هذه الترجمة إشارة إلى رجحان كون ليلة القدر منحصرة في رمضان ، ثم "
    في العشر الأخير منه ، ثم في أوتاره ، لا في ليلة منه ب! عينها ، وهذا هو الذي يدل
    عليه مجموع الأخبار الواردة فيها ‏.‏
    " فتح الباري " ( 4 / 260 )
    والمشهور لدى الأمة أنها ليلة السبعة والعشرين وهو رأي لفريق من الصحابة منهم ابن
    عباس أبي بن كعب ومعاوية وكثير

    روى الخمسة إلا البخاري عن زر بن حبيش رضي الله عنه قال سألت أبي بن كعب فقلت : إن
    أخاك ابن مسعود يقول من يقم الحول يصب ليلة القدر فقال رحمه الله أراد ألا يتكل
    الناس أما إنه قد علم أنها في رمضان وأنها ي العشر الأواخر وأنها في ليلة سبع
    وعشرين ثم حلف لا يستثني أنها ليلة سبع وعشرين فقلت :بأي شيء تقول ذلك يا أبا
    المنذر فقال بالعلامة أو بالآية التي أخبرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أنها
    تطلع يومئذ لا شعاع لها

    وروى الحاكم وعبد الرزاق أن عمر رضي الله عنه دعا الأصحاب وسألهم عن ليلة القدر
    فأجمعوا على أنها في العشر الأواخر فقال ابن عباس رضي الله عنه أني لأعلم أي ليلة
    هي قال عمر رضي الله عنه ما هي قال سابعة تمضي من العشر الأواخر أو سابعة تبقى منها
    أي هي ليلة سابعة وعشرين أو ثلاث وعشرين
    والحكمة من إخفائها هي تنشيط المسلم لبذل الجهد في العبادة والدعاء والذكر في العشر
    الأخير كلها ، وهي الحكمة ذاتها في عدم تحديد ساعة الإجابة يوم الجمعة
    وقال ابن حجر في " فتح الباري"

    قال العلماء:
    الحكمة من إخفاء ليلة القدر ليحصل الاجتهاد في التماسها بخلاف ما لو
    عينت لها ليلة لاقتصر عليها، كما تقدم نحوه في ساعة الجمعة.
    وعليه: فلا يمكن لأحدٍ أن يجزم بليلة بعينها أنها ليلة القدر، وخاصة إذا علمنا أن
    النبي صلى الله عليه وسلم أراد أن يخبر أمته بها ثم أخبرهم أن الله تعالى رفع العلم
    بها.
    فعن عبادة بن الصامت رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم خَرَجَ
    يُخْبِرُ بِلَيْلَةِ الْقَدْرِ ، فَتَلاحَى رَجُلانِ مِنْ الْمُسْلِمِينَ ، فَقَالَ
    : ( إِنِّي خَرَجْتُ لأُخْبِرَكُمْ بِلَيْلَةِ الْقَدْر! ِ ، وَإِنَّهُ تَلاحَى
    فُلانٌ وَفُلانٌ فَرُفِعَتْ ، وَعَسَى أَنْ يَكُونَ خَيْرًا لَكُمْ ، الْتَمِسُوهَا
    فِي السَّبْعِ وَالتِّسْعِ وَالْخَمْسِ).
    رواه البخاري

    (تَلاحَى) أي تنازع وتخاصم
    ولكن يمكن القول أن أوتار العشر الأواخر أحرى من غيرها والليلة السابعة والعشرون هي
    أحرى الليالي بليلة القدر؛ لما جاء في ذلك من الأحاديث الدالة على ما ذكرنا .


    3. الترغيب بالاعتكاف فيها

    روي عن علي بن حسين عن أبيه رضي الله عنهم قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
    (من اعتكف عشرا في رمضان كان كحجتين و عمرتين )
    والاعتكاف هو ملازمة المسجد وحبس النفس لطاعة الله فيها واعتزال الناس جميعا



    واجبات المسلم في هذا العشر:

    1- أن يحرص على الاعتكاف فيها وإن كان ذا عمل يمنعه أن يكسب منها ما قدر عليه.
    2- أن يملأ الليل بالقيام إتباعا لرسول الله صلى الله عليه وسلم الذي كان يوقظ
    أهله فيها للصلاة والذكر حرصا على اغتنام هذه الليالي المباركة.
    3- أن يشجع أهله على إحيائها أيضا وان يصرفهم عن إضاعة الوقت في الأسواق، عن
    عائشة رضي الله عنها قالت : كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
    إِذَا دَخَلَ الْعَشْرُ شَدَّ مِئْزَرَه، وأحيى لَيْلَهُ، وَأَيْقَظَ أَهْلَهُ .
    رواه البخاري ( 2024 ) ومسلم ( 1174.(
    4- وعلى المسلم أن يبذل جهده في الطاعة والعبادة في رمضان كله ، وفي العشر الأواخر
    أكثر، ليظفر بليلة القدر التي من قامها إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه وما
    تأخر



    ارجو الاستفادهـ للجميع ودعواتكم لنا ولموتانا00


    منقول




    نَعِيْـبُ زَمَانَنَـا وَالعَيْـبَ فِينَـا
    وَمَـا لِزَمَانِنَـا عَيْـبٌ سِـوَانَا
    وَنَهْجُـوا ذَا الزَّمَانِ بِغَيرِ ذَنْـبٍ
    وَلَوْ نَطَـقَ الزَّمَـانُ لَنَا هَجَـانَا
    وَلَيْـسَ الذِّئْبُ يَأْكُلُ لَحْمَ ذِئْـبٍ
    ]وَيَأْكُـلُ بَعْضُـنَا بَعْضـاً عَيَـانَا














  2. #2
    إداري سابق ومشرف الأقسام الإسلامية
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المشاركات
    10,018

    اللهم بلغناليلة القدراللهم ارزقناصواب ليلة القدر
    اللهم بلغ كاتب الموضوع وناقل الموضوع اجرلليلة القدر
    جزاك الله خير اخى الكريم


    أَيَا مَنْ لَيْسَ لِى مِنْهُ مُجِيرٌ... بَعَفْوِكَ مِنْ عَذَابِكَ أَسْتَجِيرُ
    أَنَا العَبْدُ المُقِرُّ بِكُلِّ ذَنْبٍ... وَ أَنْتَ السَّيّدُ المَوْلَى الغَفُورُ
    فَإِنْ عَذَّبْتَنِي فَبِسُوءِ فِعُلِى... وَإِنْ تَغْفِرْ فَأَنْتَ بِهِ جَدِيرُ
    أَفِرُّ إِلَيْكَ مِنْكَ وَأَيْنَ... إِلاّ إِلَيْكَ يَفِرُّ مِنْكَ المُسْتَجِيرُ


  3. #3


  4. #4


  5. #5
    شخصية هامة الصورة الرمزية ابوعلي999
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المشاركات
    1,191

    قال تعالى : ( إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ . وَمَا أَدْرَاكَ مَا
    لَيْلَةُ الْقَدْرِ . لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ . تَنَزَّلُ
    الْمَلائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِمْ مِنْ كُل! ِّ أَمْرٍ . سَلامٌ
    هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ ) القدر/1 -5 )




معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 0 (0 من الأعضاء و 0 زائر)

     

المواضيع المتشابهه

  1. ايهما افضل العشر الاوائل من ذي الحجة أم العشر الاواخر من رمضان ؟ و مجموعة من الخطب
    بواسطة oldfriend في المنتدى قسم الصوتيات والمرئيات الإسلامية
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 09-21-2008, 03:29 AM
  2. فضل العشر الاواخر من رمضان
    بواسطة meme moon في المنتدى خيمة رمضان كريم 2013
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 08-31-2008, 07:06 AM
  3. دموع التوبة وليلة القدر
    بواسطة حسن شرف المرتضى في المنتدى منتدى الشعر والتراث الادبي
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 10-11-2007, 05:14 AM
  4. فضل العشر الأواخر وليلة القدر
    بواسطة izzaden في المنتدى خيمة رمضان كريم 2013
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 10-05-2007, 02:57 PM
  5. العشر الاواخر ((جديد))
    بواسطة برق الجنوب في المنتدى منتدى التصميم والإبداع
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 11-03-2005, 11:18 AM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك