منتديات شبوة نت

يعد هذا الموقع أكبر موقع عربي للبرامج و شروحاتها ، وهو أحد مواقع شبكة منتديات مكتوب ، انضم الآن و احصل على فرصة استخدام و تحميل و تنزيل و تجريب افضل برامج وادوات الكمبيوتر.



+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 5 من 5
Like Tree0Likes

الموضوع: وفاة الداعية الإسلامي الشيخ أحمد ديدات

  1. #1
    شخصية هامة
    تاريخ التسجيل
    Mar 2004
    المشاركات
    4,853

    وفاة الداعية الإسلامي الشيخ أحمد ديدات



    أعلن يوم الاثنين في جنوب أفريقيا عن وفاة الداعية الإسلامي أحمد ديدات ـ رحمه الله ـ بمدينة ديربان عن عمر يناهز 87 عاما بعد معاناة طويلة مع المرض الذي ألزمه الفراش منذ عام 1996 .
    وكان الشيخ أحمد ديدات الذي هاجر من الهند إلى جنوب أفريقيا عام 1927 قد اشتهر بمناظراته المثيرة حول النصرانية وتناقض الأناجيل والتى لاقت اقبالا كبيرا من الجماهير واعتنق الكثيرون الإسلام على يديه ..
    الجدير بالذكر أن الشيخ أحمد ديدات كان - رحمه الله- قد أحدث دويا هائلا في الغرب بمناظراته الشهيرة التي ذاعت منذ منتصف الثمانينات مع القس جيمى سوكرت وما زال صداها يتردد حتى اليوم حول تناقضات الأناجيل مما دفع دفع الكنيسة ومراكز الدراسات التابعة لها والعديد من الجامعات في الغرب لتخصيص قسم خاص من مكتباتها لمناظرات ديدات وكتبه وإخضاعها للبحث والدراسة سعياً لإبطال مفعولها.
    ورغم إصابة الداعية الكبير بشلل تام في كل جسده -عدا دماغه- ولزومه الفراش منذ عام 1996 فإن ديدات واصل دعوته من خلال الرسائل والتي تتدفق عليه يوميا من جميع أنحاء العالم ويصل في المتوسط إلى 500 رسالة يومية سواء بالهاتف، أو الفاكس أو عبر الإنترنت والبريد.
    نسأل الله أن يرحمه وأن يجعله من أهل الفردوس الأعلى من الجنة ..
    إنا لله وإنا إليه راجعون ..





    لمتابعة علي عوض على الفيس بوك

    https://www.facebook.com/dr.ali.bafaqeer


  2. #2
    "أحمد ديدات" فارس المناظرات وقاهر المنصرين..



    بعد مسيرة دعوية حافلة في نصرة الإسلام - لم يثنه عنها الشلل الكلّي الذي ألزمه الفراش حوالي عشر سنين - أسلم الداعية الجليل "أحمد ديدات" روحه إلى بارئها؛ في مؤشر جديد على انتقاص الأرض من دعاة الحق والهدى، وقبض العلم بقبض حملته!

    وبهذا تطوى صفحة الداعية الكبير الذي كان يواصل دعوته – من فراش مرضه المقعد - من خلال الرسائل التي كانت تتدفق عليه يوميا من جميع أنحاء العالم بما متوسطه 500 رسالة يومية عبر الهاتف والفاكس والإنترنت والبريد!

    وأعلن الإثنين الماضي في جنوب أفريقيا عن وفاة ديدات ـ رحمه الله - عن عمر يناهز 87 عاما - بمدينة "ديربان" بعد معاناة طويلة مع المرض الذي ألزمه الفراش منذ عام 1996.

    المهاجر المجاهد..!

    وُلِد الشيخ أحمد ديدات في عام 1918 بمقاطعة سورات الهندية، ثم هاجر من الهند إلى جنوب أفريقيا عام 1927، ومضى مجاهدا مثابراً في درب الدعوة والمجادلة بالتي هي أحسن.

    ثم استفاضت شهرته بمناظراته المثيرة حول النصرانية وتناقض الأناجيل، ولاقت هذه المناظرات إقبالاً عالمياً كبيراً واعتنق الكثيرون الإسلام على يديه.

    وأحدثت مناظرات "ديدات" الشهيرة - في منتصف الثمانينيات - مع القس "جيمى سوكرت" دوياً هائلاً في الغرب، وما زالت أصداؤها تتردد حتى اليوم حول تناقضات الأناجيل؛ الأمر الذي دفع الكنيسة ومراكز الدراسات التابعة لها والعديد من الجامعات في الغرب لتخصيص قسم خاص من مكتباتها لمناظرات ديدات وكتبه وإخضاعها للبحث والدراسة سعياً لإبطال مفعولها.

    وتواصلت جهود ديدات الفذّة لأكثر من نصف قرن.. حتى ألزمه الشلل فراشه منذ عام 1996 بعدما تعرض لسكتة دماغية، لكنه لم ينقطع وضرب أروع الأمثلة في الصبر والمصابرة، ورغم فقده القدرة على التحدث واصل من فراشه الرد كتابة على ما يصل إليه من رسائل متدفقة من أنحاء العالم!

    منصّرون أسلموا على يديه!

    وأسس الشيخ أحمد ديدات المركز العالمي للدعوة الإسلامية في ديربان، ووزع من خلاله أكثر من 20 مليون نسخة من كتبه وأشرطته السمعية مجانًا لخدمة الدعوة الإسلامية. وقد دخل في الإسلام المئات من أبناء بلده جنوب أفريقيا، بينهم عدد كبير من المنصّرين بفضل الله تعالى، ثم مجهوداته في مجال الدعوة.

    كما ألقى الشيخ ديدات محاضرات في كل أنحاء العالم، ونجح في مواجهة مسيحيين إنجيليين في مناظرات عامة.. ومن أشهر مناظراته مناظرة "هل صُلب المسيح؟" التي ناظر فيها بنجاح الأسقف "جوسيه ماكدويل" في ديربان عام 1981.

    علم ينتفع به!

    ومن العجيب أن ديدات - الذي ترك بعد رحيله العديد من الكتب التي أثرى بها المكتبة الإسلامية - لم يكمل دراسته الرسمية، ولكنه علَّم نفسه بتزوده بخبرة واسعة وساعده على ذلك – كما ذكر موقع الشيخ أحمد ديدات على الإنترنت - ولعُهُ بالقراءة والمجادلة والمناقشة، وحسه العميق، وإلزامه لنفسه بتحقيق أهدافه.

    ومن الكتب المهمة التي ألفها العلاّمة الراحل: "الاختيار بين الإسلام والمسيحية" و"هل الكتاب المقدس كلام الله؟" و"القرآن معجزة المعجزات" و"ماذا يقول الكتاب المقدس عن محمد؟" و"مسألة صلب المسيح بين الحقيقة والافتراء".

    وكان ديدات شديد التركيز؛ لا يترك أي عمل قبل أن ينجزه، إضافة إلى سعة علمه وإدراكه، وشجاعته المبهرة في تحديه لمن يناظرهم، حتى من بدا أنهم يحملون لباطلهم مثل حماسته وجرأته؛ حتى وصفت شجاعته المتناهية بـ "السير ضد التيار"!

    كما كان يتمتع ببصيرة ومعرفة بالكتاب المقدس دفعت العديد من المسيحيين إلى إعادة التفكير ومراجعة معتقداتهم، خاصة تناول الكتاب المقدس والقرآن لمسألة الرسالة الدينية وحياة الرسول عيسى عليه السلام.

    جائزة الملك فيصل

    وقد منحت مؤسسة الملك فيصل للشيخ ديدات جائزة الملك فيصل العالمية في مجال خدمة الإسلام عام 1986 مناصفة مع الفيلسوف والمفكر الإسلامي الفرنسي الشهير روجيه جارودي.

    وكانت آخر محاضرات الشيخ ديدات في سيدني بأستراليا عام 1996، وقد اعتبرت إحدى أقوى خطبه تأثيراً، وذلك قبل فترة وجيزة من إصابته بالمرض العضال الذي ألزمه الفراش.

    وعقب إصابته بالسكتة الدماغية عام 1996، فقد الشيخ ديدات قدرته على التحدث، تلك الموهبة الفريدة التي طالمها استثمرها بكفاءة في مناظراته لنشر الإسلام. لكنه ظل يرد على ما يصله من رسائل كثيرة، مواصلاً جهاده النادر، حتى أتاه اليقين من ربه.

    فاللهم اجزه خير الجزاء وتقبل منه واغفر له وارحمه وأسكنه الفردوس الأعلى.




  3. #3
    عضو مؤسس وشخصية هامة
    تاريخ التسجيل
    Feb 2004
    المشاركات
    4,866

    اشكرك اخوي علي عوض على نقل الخبر

    والمعلومات التي تم ذكرها بس احب اشير هنا ان الموضوع تم طرحة في المنتدى المفتوح من قبل

    سلامي لمن كتب الموضوع





    [SIZE="4"][COLOR="Red"]دمي روى فلتصمت الألسن ***أروع شعر القلب لا يعلن
    ما أبلغ الصمت إذا ما رو ى**مأساة شعبي ، قلبي المثخن
    يعبق شعري بشذا موطني ***لولاه لا يزكو ولا يحسن
    شعري جسر يلتقي فوقه ***أهلي بما يحلو وما يشجن [/COLOR][/SIZE]
    [COLOR="Blue"][SIZE="4"]لمواضيع والردود المنشورة لاتعبر عن رأي إدارة ومشرف القسم السياسي في منتديات شبوة وإنما عن رأي كاتبها [/SIZE][/COLOR][COLOR="Magenta"][SIZE="4"]

    شارك معنا في هذا الموضوع اذا كان لك رأي او نقد او مقترح:


  4. #4


  5. #5
    قلم بدأ بقوة
    تاريخ التسجيل
    Aug 2005
    المشاركات
    21

    يرحم الله الشيخ خدم الدعوة كما ينبغى ولكن للاسف اعلامنا العربى متى يعطى هؤلاء الدعاة حقهم فوالله لا اكاد اسمع اى شىء عن الرجل فى الازاعة اوالتليفزيون.
    اما المطربين اوالممثلين اللذين رحلوا منذ اربعين عاماً !


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

     

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك