الآية : 25
القول فـي تأويـل قوله تعالـى:
{وَبَشّرِ الّذِين آمَنُواْ وَعَمِلُواْ الصّالِحَاتِ أَنّ لَهُمْ جَنّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأنْهَارُ كُلّمَا رُزِقُواْ مِنْهَا مِن ثَمَرَةٍ رّزْقاً قَالُواْ هَـَذَا الّذِي رُزِقْنَا مِن قَبْلُ وَأُتُواْ بِهِ مُتَشَابِهاً وَلَهُمْ فِيهَآ أَزْوَاجٌ مّطَهّرَةٌ وَهُمْ فِيهَا خَالِدُونَ }
أما قوله تعالـى: وَبَشّرْ فإنه يعنـي: أخبرهم. والبشارة أصلها الـخبر بـما يسر الـمخبر به, إذا كان سابقا به كل مخبر سواه. وهذا أمر من الله نبـيه مـحمدا صلى الله عليه وسلم بإبلاغ بشارته خـلقه الذين آمنوا به وبـمـحمد صلى الله عليه وسلم وبـماء جاء به من عند ربه, وصدقوا إيـمانهم ذلك وإقرارهم بأعمالهم الصالـحة, فقال له: يا مـحمد بَشّرْ من صدقك أنك رسولـي وأن ما جئت به من الهدى والنور فمن عندي, وحقق تصديقه ذلك قولاً بأداء الصالـح من الأعمال التـي افترضتها علـيه وأوجبتها فـي كتابـي علـى لسانك علـيه, أن له جنات تـجري من تـحتها الأنهار خاصة, دون من كذّب بك وأنكر ما جئت به من الهدى من عندي وعاندك, ودون من أظهر تصديقك وأقرّ بأن ما جئته به فمن عندي قولاً, وجحده اعتقادا ولـم يحققه عملاً. فإن لأولئك النار التـي وقودها الناس والـحجارة معدة عندي. والـجنات جمع جنة, والـجنة: البستان. وإنـما عنى جل ذكر بذكر الـجنة ما فـي الـجنة من أشجارها وثمارها وغروسها دون أرضها, فلذلك قال عزّ ذكره: تَـجْرِي مِنْ تَـحْتِهَا الأنْهَارُ لأنه معلوم أنه إنـما أرَادَ جل ثناؤه الـخبر عن ماء أنهارها أنه جار تـحت أشجارها وغروسها وثمارها, لا أنه جار تـحت أرضها لأن الـماء إذا كان جاريا تـحت الأرض, فلا حظّ فـيها لعيون من فوقها إلا بكشف الساتر بـينها وبـينه.
علـى أن الذي توصف به أنهار الـجنة أنها جارية فـي غير أخاديد. كما:
303ـ حدثنا أبو كريب, قال: حدثنا الأشجعي, عن سفـيان, عن عمرو بن مرة, عن أبـي عبـيدة, عن مسروق, قال: نـخـل الـجنة نضيد من أصلها إلـى فرعها, وثمرها أمثال القِلال, كلـما نزعت ثمرة عادت مكانها أخرى, وماؤها يجري فـي غير أخدود.
وحدثنا مـجاهد, قال: حدثنا يزيد, قال: أخبرنا مسعر بن كدام, عن عمرو بن مرة, عن أبـي عبـيدة بنـحوه.
وحدثنا مـحمد بن بشار قال: حدثنا ابن مهدي, قال: حدثنا سفـيان, قال: سمعت عمرو بن مرة يحدث عن أبـي عبـيدة, فذكر مثله. قال: فقلت لأبـي عبـيدة: من حدثك, فغضب وقال: مسروق.
فإذا كان الأمر كذلك فـي أن أنهارها جارية فـي غير أخاديد, فلا شك أن الذي أريد بـالـجنات أشجار الـجنات وغروسها وثمارها دون أرضها, إذ كانت أنهارها تـجري فوق أرضها وتـحت غروسها وأشجارها, علـى ما ذكره مسروق. وذلك أولـى بصفة الـجنة من أن تكون أنهارها جارية تـحت أرضها. وإنـما رغب الله جل ثناؤه بهذه الآية عبـاده فـي الإيـمان وحضهم علـى عبـادته, بـما أخبرهم أنه أعدّه لأهل طاعته والإيـمان به عنده, كما حذرهم فـي الآية التـي قبلها بـما أخبر من إعداده ما أعدّ لأهل الكفر به الـجاعلـين معه الاَلهة والأنداد من عقابه عن إشراك غيره معه, والتعرّض لعقوبته بركوب معصيته وترك طاعته.
القول فـي تأويـل قوله تعالـى: كُلـمَا رُزِقُوا مِنْهَا مِنْ ثَمَرَةٍ رِزْقا قالُوا هَذَا الّذِي رُزِقْنَا مِنْ قَبْلُ وأتُوا بِهِ مُتَشَابِها.
قال أبو جعفر: يعنـي: كُلّـما رُزِقُوا مِنْهَا من الـجنات, والهاء راجعة علـى «الـجنات», وإنـما الـمعنـيّ أشجارها, فكأنه قال: كلـما رزقوا من أشجار البساتـين التـي أعدّها الله للذين آمنوا وعملوا الصالـحات فـي جناته من ثمرة من ثمارها رزقا قالوا: هذا الذي رُزِقْنا من قبل.
ثم اختلف أهل التأويـل فـي تأويـل قوله: هَذَا الّذِي رزِقْنا مِنْ قَبْلُ فقال بعضهم: تأويـل ذلك هذا الذي رزقنا من قبل هذا فـي الدنـيا. ذكر من قال ذلك:
304ـ حدثنـي موسى بن هارون, قال: حدثنا عمرو بن حماد, قال: حدثنا أسبـاط عن السدي فـي خبر ذكره عن أبـي مالك, وعن أبـي صالـح, عن ابن عبـاس, وعن مرة, عن ابن مسعود, وعن ناس من أصحاب النبـي صلى الله عليه وسلم قالوا: هَذَا الّذِي رُزِقْنَا مِنْ قَبْل قال: إنهم أتوا بـالثمرة فـي الـجنة, فلـما نظروا إلـيها قالوا: هذا الذي رزقنا من قبل فـي الدنـيا.
305ـ حدثنا بشر بن معاذ, قال: حدثنا يزيد بن زريع, عن سعيد, عن قتادة, قالوا: هذا الذي رزقنا من قبل: أي فـي الدنـيا.
306ـ وحدثنـي مـحمد بن عمرو, قال: حدثنا أبو عاصم عن عيسى بن ميـمون, عن ابن أبـي نـجيح, عن مـجاهد, قالوا: هَذَا الّذِي رُزِقْنَا مِنْ قبْل يقولون: ما أشبهه به.
حدثنا القاسم, قال: حدثنا الـحسين, قال: حدثنـي حجاج, عن ابن جريج, عن مـجاهد مثله.
307ـ وحدثنـي يونس بن عبد الأعلـى, قال: أخبرنا ابن وهب, قال: قال ابن زيد, قالوا: هَذَا الّذِي رزِقْنا مِنْ قَبْل فـي الدنـيا, قال: وأتُوا بِهِ مُتَشابِها يعرفونه.
قال أبو جعفر: وقال آخرون: بل تأويـل ذلك: هذا الذي رزقنا من ثمار الـجنة من قبل هذا, لشدة مشابهة بعض ذلك فـي اللون والطعم بعضا. ومن علة قائل هذا القول إن ثمار الـجنة كلـما نزع منها شيء عاد مكانه آخر مثله. كما:
308ـ حدثنا ابن بشار, قال: حدثنا ابن مهدي, قال: حدثنا سفـيان, قال: سمعت عمرو بن مرّة يحدث عن أبـي عبـيدة, قال: نـخـل الـجنة نضيد من أصلها إلـى فرعها, وثمرها مثل القلال, كلـما نزعت منها ثمرة عادة مكانها أخرى. قالوا: فإنـما اشتبهت عند أهل الـجنة, لأن التـي عادت نظيرة التـي نزعت فأكلت فـي كل معانـيها. قالوا: ولذلك قال الله جل ثناؤه: وأتُوا بِهِ مُتَشابِها لاشتبـاه جميعه فـي كل معانـيه.
وقال بعضهم: بل قالوا: هَذَا الّذِي رزِقْنا مِنْ قَبْلُ لـمشابهته الذي قبله فـي اللون وإن خالفه فـي الطعم. ذكر من قال ذلك:
309ـ حدثنا القاسم بن الـحسين, قال: حدثنا الـحسين بن داود, قال: حدثنا شيخ من الـمَصّيصة عن الأوزاعي عن يحيى بن أبـي كثـير, قال: يؤتـي أحدهم بـالصحفة فـيأكل منها, ثم يؤتـي بأخرى فـيقول: هذا الذي أُتـينا به من قبل, فـيقول الـمَلَكُ: كل فـاللون واحد والطعم مختلف.
وهذا التأويـل مذهب من تأوّل الآية. غير أنه يدفع صحته ظاهر التلاوة. والذي يدل علـى صحته ظاهر الآية ويحقق صحته قول القائلـين إن معنى ذلك: هذا الذي رزقنا من قبل فـي الدنـيا. وذلك أن الله جل ثناؤه قال: كُلّـما رُزِقُوا مِنْهَا مِنْ ثَمَرَةٍ رِزْقا فأخبر جل ثناؤه أن من قـيـل أهل الـجنة كلـما رزقوا من ثمر الـجنة رزقا أن يقولوا: هذا الذي رُزقنا من قبل. ولـم يخصص بأن ذلك من قـيـلهم فـي بعض ذلك دون بعض. فإذْ كان قد أخبر جل ذكره عنهم أن ذلك من قـيـلهم فـي كل ما رزقوا من ثمرها, فلا شك أن ذلك من قـيـلهم فـي أول رزق رزقوه من ثمارها أتوا به بعد دخولهم الـجنة واستقرارهم فـيها, الذي لـم يتقدمه عندهم من ثمارها ثمرة. فإذْ كان لا شك أن ذلك من قـيـلهم فـي أوله, كما هو من قـيـلهم فـي وسطه وما يتلوه, فمعلوم أنه مـحال أن يكون من قـيـلهم لأوّل رزق رزقوه من ثمار الـجنة: هَذَا الّذِي رُزِقْنَا مِنْ قَبْلُ هذا من ثمار الـجنة. وكيف يجوز أن يقولوا لأوّل رزق رزقوه من ثمارها ولـما يتقدمه عندهم غيره: هذا هو الذي رزقناه من قبل إلا أن ينسبهم ذو غرّة وضلال إلـى قـيـل الكذب الذي قد طهرهم الله منه, أو يدفع دافع أن يكون ذلك من قـيـلهم لأول رزق رزقوه منها من ثمارها, فـيدفع صحة ما أوجب الله صحته بقوله: كُلّـما رُزِقُوا مِنْهَا مِنْ ثَمَرَةٍ رِزْقا من غير نصب دلالة علـى أنه معنـيّ به حال من أحوال دون حال. فقد تبـين بـما بـينا أن معنى الآية: كلـما رزق الذين آمنوا وعملوا الصالـحات من ثمرة من ثمار الـجنة فـي الـجنة رزقا, قالوا: هَذَا الّذِي رُزِقْنَا مِنْ قَبْلُ هذا فـي الدنـيا.
فإن سألنا سائل فقال: وكيف قال القوم: هَذَا الّذِي رُزِقْنَا مِنْ قَبْلُ والذي رُزقوه من قبل قد عدم بأكلهم إياه؟ وكيف يجوز أن يقول أهل الـجنة قولاً لا حقـيقة له؟ قـيـل: إن الأمر علـى غير ما ذهبت إلـيه فـي ذلك, وإنـما معناه: هذا من النوع الذي رزقناه من قبل هذا من الثمار والرزق, كالرجل يقول لاَخر: قد أعدّ لك فلان من الطعام كذا وكذا من ألوان الطبـيخ والشواء والـحلوى, فـيقول الـمقول له ذاك: هذا طعامي فـي منزلـي. يعنـي بذلك أن النوع الذي ذكر له صاحبه أنه أعده له من الطعام هو طعامه, لأن أعيان ما أخبره صاحبه أنه قد أعدّه له هو طعامه. بل ذلك مـما لا يجوز لسامع سمعه يقول ذلك أن يتوهم أنه أراده أو قصده لأن ذلك خلاف مخرج كلام الـمتكلـم وإنـما يوجه كلام كل متكلـم إلـى الـمعروف فـي الناس من مخارجه دون الـمـجهول من معانـيه. فكذلك ذلك فـي قوله: قالُوا هَذَا الّذِي رُزِقْنا مِنْ قَبْلُ إذ كان ما كانوا رزقوه من قبل قد فنـي وعدم فمعلوم أنهم عنوا بذلك هذا من النوع الذي رزقناه من قبل, ومن جنسه فـي السّمات والألوان علـى ما قد بـينا من القول فـي ذلك فـي كتابنا هذا.
القول فـي تأول قوله: وأتُوا بِهِ مُتَشابِها.
قال أبو جعفر: والهاء فـي قوله: وأتُوا بِهِ مُتَشابِها عائدة علـى الرزق, فتأويـله: وأُتوا بـالذي رزقوا من ثمارها متشابها.
وقد اختلف أهل التأويـل فـي تأويـل الـمتشابه فـي ذلك, فقال بعضهم: تشابهه أن كله خيار لا رذل فـيه. ذكر من قال ذلك:
310ـ حدثنا خلاد بن أسلـم, قال: أخبرنا النضر بن شميـل, قال: أخبرنا أبو عامر عن الـحسن فـي قوله: مُتَشابِها قال: خيارا كلها لا رذل فـيها.
311ـ وحدثنـي يعقوب بن إبراهيـم, قال: حدثنا ابن علـية, عن أبـي رجاء: قرأ الـحسن آيات من البقرة, فأتـى علـى هذه الآية: وأتُوا بِهِ مُتَشابِها قال: ألـم تروا إلـى ثمار الدنـيا كيف ترذلون بعضه؟ وإن ذلك لـيس فـيه رَذْل
312ـ وحدثنا الـحسن بن يحيى, قال: حدثنا عبد الرزاق, قال: أخبرنا معمر, قال: قال الـحسن: وأتُوا بِهِ مُتَشابِها قال: يشبه بعضه بعضا لـيس فـيه من رَذْل.
313ـ حدثنا بشر, قال: حدثنا يزيد, عن سعيد, عن قتادة: وأتُوا بِهِ مُتَشابِها أي خيارا لا رذل فـيه, وأن ثمار الدنـيا ينقـى منها ويرذل منها, وثمار الـجنة خيار كله لا يرذل منه شيء.
314ـ وحدثنا القاسم, قال: حدثنا الـحسين, قال: حدثنـي حجاج, عن ابن جريج, قال: ثمر الدنـيا منه ما يرذل ومنه نُقاوة, وثمر الـجنة نقاوة كله يشبه بعضه بعضا فـي الطيب لـيس منه مرذول.
وقال بعضهم: تشابهه فـي اللون وهو مختلف فـي الطعم. ذكر من قال ذلك:
315ـ حدثنـي موسى, قال: حدثنا عمرو, قال: حدثنا أسبـاط, عن السدي فـي خبر ذكره, عن أبـي مالك وعن أبـي صالـح, عن ابن عبـاس, وعن مرة, عن ابن مسعود, وعن ناس من أصحاب النّبـي صلى الله عليه وسلم: وأتُوا بِهِ مُتَشابِها فـي اللون والـمرأى, ولـيس يشبه الطعم.
316ـ حدثنـي مـحمد بن عمرو, قال: حدثنا أبو عاصم, عن عيسى, عن ابن أبـي نـجيح, عن مـجاهد: وأتُوا بِهِ مُتَشابِها مثل الـخيار.
وحدثنا الـمثنى, قال: حدثنا أبو حذيفة, قال: حدثنا شبل عن ابن أبـي نـجيح, عن مـجاهد: وأتُوا بِه مُتَشابِها لونه, مختلفـا طعمه, مثل الـخيار من القثاء.
317ـ وحدثت عن عمار بن الـحسن, قال: حدثنا ابن أبـي جعفر. عن أبـيه, عن الربـيع بن أنس: وأتُوا بِهِ مُتَشابِها يشبه بعضه بعضا ويختلف الطعم.
318ـ وحدثنا الـحسن بن يحيى, قال: حدثنا عبد الرزاق, قال: أنبأنا الثوري, عن ابن أبـي نـجيح, عن مـجاهد فـي قوله: مُتَشابِها قال: مشتبها فـي اللون ومختلفـا فـي الطعم.
حدثنا القاسم, قال: حدثنا الـحسين, قال: حدثنـي حجاج عن ابن جريج, عن مـجاهد: وأتُوا بِهِ مُتَشَابِها مثل الـخيار.
وقال بعضهم: تشابه فـي اللون والطعم. ذكر من قال ذلك:
319ـ حدثنا ابن وكيع. قال: حدثنا أبـي, عن سفـيان, عن رجل, عن مـجاهد قوله: مُتَشَابِها قال: اللون والطعم.
320ـ حدثنـي الـمثنى, قال: حدثنا إسحاق, قال: حدثنا عبد الرزاق, عن الثوري, عن ابن أبـي نـجيح, عن مـجاهد ويحيى بن سعيد: مُتَشابِها قالا: فـي اللون والطعم.
وقال بعضهم: تشابهه تشابه ثمر الـجنة وثمر الدنـيا فـي اللون وإن اختلف طعومهما. ذكر من قال ذلك:
321ـ حدثنا الـحسن بن يحيى, قال: أنبأنا عبد الرزاق, قال: أخبرنا معمر, عن قتادة: وأتُوا بِهِ مُتَشابِها قال: يشبه ثمر الدنـيا غير أن ثمر الـجنة أطيب.
322ـ وحدثنا الـمثنى, قال: حدثنا إسحاق, قال: قال حفص بن عمر, قال: حدثنا الـحكم بن أبـان عن عكرمة فـي قوله: وأتُوا بِهِ مُتَشابِها قال: يشبه ثمر الدنـيا, غير أن ثمر الـجنة أطيب.
وقال بعضهم: لا يشبه شيء مـما فـي الـجنة ما فـي الدنـيا إلا الأسماء. ذكر من قال ذلك:
323ـ حدثنـي أبو كريب, قال: حدثنا الأشجعي ح, وحدثنا مـحمد بن بشار, قال: حدثنا مؤمل, قالا جميعا: حدثنا سفـيان عن الأعمش, عن أبـي ظبـيان, عن ابن عبـاس قال أبو كريب فـي حديثه عن الأشجعي: لا يشبه شيء مـما فـي الـجنة ما فـي الدنـيا إلا الأسماء. وقال ابن بشار فـي حديثه عن مؤمل قال: لـيس فـي الدنـيا مـما فـي الـجنة إلا الأسماء.
حدثنا عبـاس بن مـحمد, قال: حدثنا مـحمد بن عبـيد عن الأعمش, عن أبـي ظبـيان, عن ابن عبـاس, قال: لـيس فـي الدنـيا من الـجنة شيء إلا الأسماء.
324ـ وحدثنـي يونس بن عبد الأعلـى, قال: أنبأنا ابن وهب, قال: قال عبد الرحمن بن زيد فـي قوله: وأتُوا بِهِ مُتَشابِها قال: يعرفون أسماءه كما كانوا فـي الدنـيا, التفـاح بـالتفـاح, والرمان بـالرمان, قالوا فـي الـجنة: هَذَا الّذِي رُزِقْنَا مِنْ قَبْلُ فـي الدنـيا, وأتُوُا بِهِ مُتَشابِها يعرفونه, ولـيس هو مثله فـي الطعم.
قال أبو جعفر: وأولـى هذه التأويلات بتأويـل الآية, تأويـل من قال: وأُوتُوا بِهِ مُتَشابِها فـي اللون والـمنظر, والطعمُ مختلفٌ. يعنـي بذلك اشتبـاه ثمر الـجنة وثمر الدنـيا فـي الـمنظر واللون, مختلفـا فـي الطعم والذوق لـما قدمنا من العلة فـي تأويـل قوله: كُلـما رُزِقُوا مِنْعها مِنْ ثَمَرَةٍ رِزْقا قالُوا هَذَا الّذِي رِزِقنا مِنْ قَبْلُ وأن معناه: كلـما رزقوا من الـجنان من ثمرة من ثمارها رزقا قالُوا: هَذَا الّذِي رُزِقْنا مِنْ قَبْلُ هذا فـي الدنـيا. فأخبر الله جل ثناؤه عنهم أنهم قالوا ذلك من أجل أنهم أُتوا بـما أتوا به من ذلك فـي الـجنة متشابها, يعنـي بذلك تشابه ما أتوا به فـي الـجنة منه والذي كانوا رزقوه فـي الدنـيا فـي اللون والـمرأى والـمنظر وإن اختلفـا فـي الطعم والذوق فتبـاينا, فلـم يكن لشيء مـما فـي الـجنة من ذلك نظير فـي الدنـيا.
وقد دللنا علـى فساد قول من زعم أن معنى قوله: قالُوا هَذَا الّذِي رُزِقْنا مِنْ قَبْلُ إنـما هو قول من أهل الـجنة فـي تشبـيههم بعض ثمرات الـجنة ببعض, وتلك الدلالة علـى فساد ذلك القول هي الدلالة علـى فساد قول من خالف قولنا فـي تأويـل قوله: وأُتُوا بِهِ مُتَشابِها لأن الله جل ثناؤه إنـما أخبر عن الـمعنى الذي من أجله قال القوم: هَذَا الّذِي رُزِقْنَا مِنْ قَبْلُ بقوله: وأُتُوا بِهِ مُتَشابِها.
ويُسأل من أنكر ذلك فـيزعم أنه غير جائز أن يكون شيء مـما فـي الـجنة نظير الشيء مـما فـي الدنـيا بوجه من الوجوه, فـيقال له: أيجوز أن يكون أسماء ما فـي الـجنة من ثمارها وأطعمتها وأشربتها نظائر أسماء ما فـي الدنـيا منها؟ فإن أنكر ذلك خالف نصّ كتاب الله, لأن الله جل ثناؤه إنـما عرّف عبـاده فـي الدنـيا ما هو عنده فـي الـجنة بـالأسماء التـي يسمى بها ما فـي الدنـيا من ذلك. وإن قال: ذلك جائز, بل هو كذلك قـيـل: فما أنكرت أن يكون ألوان ما فـيها من ذلك نظائر ألوان ما فـي الدنـيا منه بـمعنى البـياض والـحمرة والصفرة وسائر صنوف الألوان وإن تبـاينت فتفـاضلت بفضل حسن الـمرآة والـمنظر, فكان لـما فـي الـجنة من ذلك من البهاء والـجمال وحسن الـمرآة والـمنظر خلاف الذي لـما فـي الدنـيا منه كما كان جائزا ذلك فـي الأسماء مع اختلاف الـمسميات بـالفضل فـي أجسامها؟ ثم يعكس علـيه القول فـي ذلك, فلن يقول فـي أحدهما شيئا إلا أُلزم فـي الاَخر مثله.
وكان أبو موسى الأشعري يقول فـي ذلك بـما:
325ـ حدثنـي به ابن بشار, قال: حدثنا ابن أبـي عديّ وعبد الوهاب, ومـحمد بن جعفر, عن عوف عن قسامة عن الأشعري, قال: إن الله لـما أخرج آدم من الـجنة زوّده من ثمار الـجنة, وعلـمه صنعة كل شيء, فثماركم هذه من ثمار الـجنة, غير أن هذه تَغَيّرُ وتلك لا تَغَيّرُ.
وقد زعم بعض أهل العربـية أن معنى قوله: وأُتُوا بِهِ مُتَشابِها أنه متشابه فـي الفضل: أي كل واحد منه له من الفضل فـي نـحوه مثل الذي للاَخر فـي نـحوه.
قال أبو جعفر: ولـيس هذا قولاً نستـجيز التشاغل بـالدلالة علـى فساده لـخروجه عن قول جميع علـماء أهل التأويـل, وحسب قول بخروجه عن قول أهل العلـم دلالة علـى خطئه.
القول فـي تأويـل قوله تعالـى: وَلَهُمْ فِـيهَا أزْواجٌ مُطَهّرَةٌ.
قال أبو جعفر: والهاء والـميـم اللتان فـي «لهم» عائدتان علـى الذين آمنوا وعملوا الصالـحات, والهاء والألف اللتان فـي «فـيها» عائدتان علـى الـجنات. وتأويـل ذلك: وبشر الذين آمنوا وعملوا الصالـحات أن لهم جنات فـيها أزواج مطهرة. والأزواج جمع زوج, وهي امرأة الرجل, يقال: فلانة زوج فلان وزوجته. وأما قوله مُطَهّرَةٌ فإن تأويـله أنهن طهرن من كل أذى وقَذًى وريبة, مـما يكون فـي نساء أهل الدنـيا من الـحيض والنفـاس والغائط والبول والـمخاط والبصاق والـمنـيّ, وما أشبه ذلك من الأذى والأدناس والريب والـمكاره. كما:
326ـ حدثنا به موسى بن هارون, قال: حدثنا عمرو بن حماد, قال: حدثنا أسبـاط, عن السدي فـي خبر. ذكره عن أبـي مالك, وعن أبـي صالـح, عن ابن عبـاس, وعن مرة, عن ابن مسعود, وعن ناس من أصحاب النبـي صلى الله عليه وسلم, أما أزْوَاجٌ مُطَهّرَةٌ فإنهن لا يحضن ولا يحدثن ولا يتنـخمن.
327ـ وحدثنـي الـمثنى, قال: حدثنا عبد الله بن صالـح, قال: حدثنا معاوية بن صالـح, عن علـيّ بن أبـي طلـحة, عن ابن عبـاس قوله: أزْوَاجٌ مُطَهّرَةٌ يقول: مطهرة من القذر والأذى.
328ـ حدثنا مـحمد بن بشار, قال: حدثنا يحيى القطان, عن سفـيان, عن ابن أبـي نـجيح, عن مـجاهد: ولَهُمْ فِـيهَا أزْوَاجٌ مُطَهّرَةٌ قال: لا يبلن ولا يتغوّطن ولا يَـمْذِين.
329ـ وحدثنا أحمد بن إسحاق الأهوازي, قال: حدثنا أبو أحمد الزبـيري, قال: حدثنا سفـيان, عن ابن أبـي نـجيح, عن مـجاهد نـحوه, إلا أنه زاد فـيه: ولا يُـمنـين ولا يحضن.
330ـ وحدثنـي مـحمد بن عمرو, قال: حدثنا أبو عاصم, عن عيسى عن ابن أبـي نـجيح, عن مـجاهد فـي قول الله: وَلَهُمْ فِـيها أزْوَاجٌ مُطَهّرَةٌ قال: مطهرة من الـحيض والغائط والبول والنـخام والبزاق والـمنـيّ والولد.
وحدثنـي الـمثنى بن إبراهيـم, قال: حدثنا سويد بن نصر, قال: حدثنا ابن الـمبـارك, عن ابن جريج, عن مـجاهد مثله.
331ـ وحدثنا الـحسن بن يحيى, قال: أخبرنا عبد الرزاق, قال: أخبرنا الثوري, عن ابن أبـي نـجيح, عن مـجاهد, قال: لا يبلن ولا يتغوّطن, ولا يحضن, ولا يـلدن, ولا يـمنـين, ولا يبزقن.
أخبرنا الـمثنى, قال: حدثنا أبو حذيفة, قال: حدثنا شبل, عن ابن أبـي نـجيح, عن مـجاهد نـحو حديث مـحمد بن عمرو, عن أبـي عاصم.
332ـ وحدثنا بشر بن معاذ, قال: حدثنا يزيد بن زريع, عن سعيد, عن قتادة: وَلَهُمْ فِـيها أزْوَاجٌ مُطَهّرَةٌ إي والله من الإثم والأذى.
333ـ وحدثنا الـحسن بن يحيى, قال: أخبرنا عبد الرزاق, قال: أخبرنا معمر, عن قتادة فـي قوله: وَلَهُمْ فِـيها أزْوَاجٌ مُطَهّرَةٌ قال: طهرهن الله من كل بول وغائط وقذر, ومن كل مأثم.
334ـ حدثت عن عمار بن الـحسن, قال: حدثنا ابن أبـي جعفر, عن أبـيه, عن قتادة قال: مطهرة من الـحيض, والـحبل, والأذى.
335ـ وحدثت عن عمار بن الـحسن, قال: حدثنـي ابن أبـي جعفر عن أبـيه, عن لـيث, عن مـجاهد, قال: الـمطهرة من الـحيض والـحبل.
336ـ وحدثنـي يونس, قال: أخبرنا ابن وهب, عن عبد الرحمن بن زيد: وَلَهُمْ فـيها أزْوَاجٌ مُطَهّرَةٌ قال: الـمطهرة: التـي لا تـحيض قال: وأزواج الدنـيا لـيست بـمطهرة, ألا تراهن يدمين ويتركن الصلاة والصيام؟ قال ابن زيد: وكذلك خـلقت حوّاء حتـى عصت, فلـما عصت قال الله: إنـي خـلقتك مطهرة وسأدميك كما أدميت هذه الشجرة.
337ـ وحدثت عن عمار, قال: حدثنا ابن أبـي جعفر, عن أبـيه, عن الربـيع عن الـحسن فـي قوله وَلَهُمْ فِـيها أزْوَاجٌ مُطَهّرَةٌ قال: يقول: مطهرة من الـحيض.
حدثنا عمرو بن علـيّ, قال: حدثنا خالد بن يزيد, قال: حدثنا أبو جعفر الرازي, عن الربـيع بن أنس, عن الـحسن فـي قوله: وَلَهُمْ فـيها أزْوَاجٌ مُطَهّرَةٌ قال: من الـحيض.
338ـ وحدثنا عمرو, قال: حدثنا أبو معاوية, قال: حدثنا ابن جريج, عن عطاء قوله: لَهُمْ فِـيها أزْوَاجٌ مُطَهّرَةٌ قال: من الولد والـحيض والغائط والبول, وذكر أشياء من هذا النـحو.
القول فـي تأويـل قوله تعالـى: وَهُمْ فـيها خالدُونَ.
قال أبو جعفر: يعنـي تعالـى ذكره بذلك: والذين آمنوا وعملوا الصالـحات فـي الـجنات خالدون, فـالهاء والـميـم من قوله وَهُمْ عائدة علـى الذين آمنوا وعملوا الصالـحات, والهاء والألف فـي «فـيها» علـى الـجنات, وخـلودهم فـيها: دوام بقائهم فـيها علـى ما أعطاهم الله فـيها من الـحَبْرَة والنعيـم الـمقـيـم.
الآية : 26
القول فـي تأويـل قوله تعالـى:
{إِنّ اللّهَ لاَ يَسْتَحْى أَن يَضْرِبَ مَثَلاً مّا بَعُوضَةً فَمَا فَوْقَهَا فَأَمّا الّذِينَ آمَنُواْ فَيَعْلَمُونَ أَنّهُ الْحَقّ مِن رّبّهِمْ وَأَمّا الّذِينَ كَفَرُواْ فَيَقُولُونَ مَاذَآ أَرَادَ اللّهُ بِهَـَذَا مَثَلاً يُضِلّ بِهِ كَثِيراً وَيَهْدِي بِهِ كَثِيراً وَمَا يُضِلّ بِهِ إِلاّ الْفَاسِقِينَ }
قال أبو جعفر: اختلف أهل التأويـل فـي الـمعنى الذي أنزل الله جل ثناؤه فـيه هذه الآية وفـي تأويـلها.
فقال بعضهم بـما:
339ـ حدثنـي به موسى بن هارون, قال: حدثنا عمرو بن حماد, قال: حدثنا أسبـاط, عن السدي فـي خبر ذكره عن أبـي مالك, وعن أبـي صالـح, عن ابن عبـاس, وعن مرة, عن ابن مسعود, وعن ناس من أصحاب النبـي صلى الله عليه وسلم: لـما ضرب الله هذين الـمثلـين للـمنافقـين, يعنـي قوله: مَثَلُهُمْ كَمَثَلِ الّذِي اسْتَوْقَدَ نارا وقوله: أوْ كَصَيّبٍ مِنَ السّماءِ الاَيات الثلاث, قال الـمنافقون: الله أعلـى وأجلّ من أن يضرب هذه الأمثال. فأنزل الله إنّ اللّهَ لا يَسْتَـحْيِـي أنْ يَضْرِبَ مَثَلاً مّا بَعُوضَةً إلـى قوله: أُولَئِكَ هُمُ الـخَاسِرُونَ.
وقال آخرون بـما:
340ـ حدثنـي به أحمد بن إبراهيـم, قال: حدثنا قُراد عن أبـي جعفر الرازي, عن الربـيع بن أنس, فـي قوله تعالـى: إنّ اللّهَ لا يَسْتَـحِيِـي أنْ يَضرِبَ مَثَلاً مَا بَعُوضَةٌ فَمَا فَوْقَهَا قال: هذا مثل ضربه الله للدنـيا, إن البعوضة تـحيا ما جاعت, فإذا سمنت ماتت, وكذلك مثل هؤلاء القوم الذين ضرب الله لهم هذا الـمثل فـي القرآن, إذا امتلئوا من الدنـيا رِيّا أخذهم الله عند ذلك. قال: ثم تلا فلَـمّا نَسُوا ما ذُكّرُوا بِهِ فَتَـحْنَا عَلَـيْهِمْ أبْوَابَ كُلّ شَيْءٍ الآية.
341ـ وحدثنـي الـمثنى بن إبراهيـم, قال: حدثنا إسحاق بن الـحجاج, قال: حدثنا ابن أبـي جعفر, عن أبـيه, عن الربـيع بن أنس بنـحوه, إلا أنه قال: فإذا خـلت آجالهم, وانقطعت مدتهم, صاروا كالبعوضة تـحيا ما جاعت وتـموت إذا رويت فكذلك هؤلاء الذين ضرب الله لهم هذا الـمثل إذا امتلئوا من الدنـيا ريّا أخذهم الله فأهلكهم, فذلك قوله: حَتّـى إذَا فَرِحُوا بِـمَا أُوتُوا أخَذْناهُمْ بَغْتَةً فإذا هُمْ مُبْلِسُونَ.
وقال آخرون بـما:
342ـ حدثنا به بشر بن معاذ, قال: حدثنا يزيد, عن سعيد, عن قتادة قوله: إن اللّهَ لا يَسْتَـحْيِـي أنْ يَضْرِبَ مَثَلاً مَا بَعُوضَةً فَمَا فَوْقَهَا أي إن الله لا يستـحيـي من الـحقّ أن يذكر منه شيئا ما قل منه أو كثر. إن الله حين ذكر فـي كتابه الذبـاب والعنكبوت, قال أهل الضلالة: ما أراد الله من ذكر هذا؟ فأنزل الله: إنّ اللّهَ لا يَسْتَـحْيِـي أنْ يَضْرِبَ مَثَلاً ما بَعُوضَةً فَمَا فَوْقَهَا.
وحدثنا الـحسن بن يحيى قال: أخبرنا عبد الرزاق, قال: أخبرنا معمر, عن قتادة, قال: لـما ذكر الله العنكبوت والذبـاب, قال الـمشركون: ما بـال العنكبوت والذبـاب يذكران؟ فأنزل الله: إنّ اللّهَ لاَ يَسْتَـحْيِـي أنْ يَضْرِبَ مَثَلاً ما بَعُوضَةً فَمَا فَوْقَها.
وقد ذهب كل قائل مـمن ذكرنا قوله فـي هذه الآية وفـي الـمعنى الذي نزلت فـيه مذهبـا, غير أن أولـى ذلك بـالصواب وأشبهه بـالـحقّ ما ذكرنا من قول ابن مسعود وابن عبـاس. وذلك أن الله جل ذكره أخبر عبـاده أنه لا يستـحي أن يضرب مثلاً ما بعوضة فما فوقها عقـيب أمثال قد تقدمت فـي هذه السورة ضربها للـمنافقـين دون الأمثال التـي ضربها فـي سائر السور غيرها. فلأن يكون هذا القول, أعنـي قوله: إنّ اللّهَ لاَ يَسْتَـحْيِـي أنْ يَضْرِبَ مَثَلاً ما جوابـا لنكير الكفـار والـمنافقـين ما ضُرب لهم من الأمثال فـي هذه السورة أحقّ وأولـى من أن يكون ذلك جوابـا لنكيرهم ما ضرب لهم من الأمثال فـي غيرها من السور.
فإن قال قائل: إنـما أوجب أن يكون ذلك جوابـا لنكيرهم ما ضرب من الأمثال فـي سائر السور لأن الأمثال التـي ضربها الله لهم ولاَلهتهم فـي سائر السور أمثال موافقة الـمعنى, لـما أخبر عنه أنه لا يستـحي أن يضربه مثلاً, إذْ كان بعضها تـمثـيلاً لاَلهتهم بـالعنكبوت وبعضها تشبـيها لها فـي الضعف والـمهانة بـالذبـاب, ولـيس ذكر شيء من ذلك بـموجود فـي هذه السورة فـيجوز أن يقال: إن الله لا يستـحيـي أن يضرب مثلاً ما فإن ذلك بخلاف ما ظن, وذلك أن قول الله جل ثناؤه: إنّ اللّهَ لاَ يَسْتَـحْيِـي أنْ يَضْرِبَ مَثَلاً مَا بَعُوضَةً فَمَا فَوْقَهَا إنـما هو خبر منه جل ذكره أنه لا يستـحيـي أن يضرب فـي الـحقّ من الأمثال صغيرها وكبـيرها ابتلاءً بذلك عبـاده واختبـارا منه لهم لـيـميز به أهل الإيـمان والتصديق به من أهل الضلال والكفر به, إضلالاً منه به لقوم وهداية منه به لاَخرين كما:
343ـ حدثنـي مـحمد بن عمرو, قال: حدثنا أبو عاصم, عن عيسى, عن ابن أبـي نـجيح, عن مـجاهد فـي قوله: مَثَلاً مَا بَعُوضَةً يعنـي الأمثال صغيرها وكبـيرها, يؤمن بها الـمؤمنون, ويعلـمون أنها الـحقّ من ربهم, ويهديهم الله بها, ويضلّ بها الفـاسقـين. يقول: يعرفه الـمؤمنون فـيؤمنون به, ويعرفه الفـاسقون فـيكفرون به.
وحدثنـي الـمثنى, قال حدثنا أبو حذيفة, قال: حدثنا شبل, عن ابن أبـي نـجيح, عن مـجاهد بـمثله.
وحدثنـي القاسم, قال: حدثنا الـحسين, قال: حدثنـي حجاج, عن ابن جريج, عن مـجاهد مثله.
قال أبو جعفر: لا أنه جل ذكره قصد الـخبر عن عين البعوضة أنه لا يستـحيـي من ضرب الـمثل بها, ولكن البعوضة لـما كانت أضعف الـخـلق كما:
344ـ حدثنا القاسم, قال: حدثنا الـحسين, قال: حدثنا أبو سفـيان, عن معمر, عن قتادة, قال: البعوضة أضعف ما خـلق الله.
345ـ وحدثنا القاسم, قال: حدثنا الـحسين, قال: حدثنـي حجاج, عن ابن جريج بنـحوه. خصها الله بـالذكر فـي القلة, فأخبر أنه لا يستـحيـي أن يضرب أقلّ الأمثال فـي الـحقّ وأحقرها وأعلاها إلـى غير نهاية فـي الارتفـاع جوابـا منه جل ذكره لـمن أنكر من منافقـي خـلقه ما ضرب لهم من الـمثل بـموقد النار والصيّب من السماء علـى ما نَعَتهما به من نَعْتهما.
فإن قال لنا قائل: وأين ذكر نكير الـمنافقـين الأمثال التـي وصفت الذي هذا الـخبر جوابه, فنعلـم أن القول فـي ذلك ما قلت؟ قـيـل: الدلالة علـى ذلك بـينها جلّ ذكره فـي قوله: فأمّا الّذِينَ آمَنُوا فَـيَعْلَـمُونَ أنّهُ الـحَقّ مِنْ رَبّهِمْ وأمّا الّذِينَ كَفَرُوا فَـيَقُولُونَ ماذَا أرَادَ اللّهُ بِهَذَا مَثَلاً وأن القوم الذين ضرب لهم الأمثال فـي الاَيتـين الـمقدمتـين, اللتـين مثّل ما علـيه الـمنافقون مقـيـمون فـيهما بـمُوقِدِ النار وبـالصيب من السماء علـى ما وصف من ذلك قبل قوله: إنّ اللّهَ لاَ يَسْتَـحْيِـي أنْ يَضْرِبَ مَثَلاً قد أنكروا الـمثل وقالوا: ماذَا أرَادَ اللّهُ بِهَذَا مَثَلاً, فأوضح خطأ قـيـلهم ذلك, وقبح لهم ما نطقوا به وأخبرهم بحكمهم فـي قـيـلهم ما قالوا منه, وأنه ضلال وفسوق, وأن الصواب والهدى ما قاله الـمؤمنون دون ما قالوه.
وأما تأويـل قوله: إنّ اللّهَ لاَ يَسْتَـحْيِـي فإن بعض الـمنسوبـين إلـى الـمعرفة بلغة العرب كان يتأول معنى: إنّ اللّهَ لاَ يَسْتَـحْيِـي إن الله لا يخشى أن يضرب مثلاً, ويستشهد علـى ذلك من قوله بقول الله تعالـى: وَتَـخْشَى الناسَ وَاللّهُ أحَقّ أنْ تَـخْشاهُ ويزعم أن معنى ذلك: وتستـحي الناسَ والله أحقّ أن تستـحيه فـيقول: الاستـحياء بـمعنى الـخشية, والـخشية بـمعنى الاستـحياء.
وأما معنى قوله: أنْ يَضْرِبَ مَثَلاً فهو أن يبـين ويصف, كما قال جل ثناؤه: ضَرَبَ لَكُمْ مَثَلاً مِنْ أَنْفُسِكُمْ بـمعنى وصف لكم, وكما قال الكميت:
وذَلِكَ ضَرْبُ أخْماسٍ أُرِيدَتْلأِسْدَاسٍ عَسَى أنْ لا تَكُونا
بـمعنى وصف أخماس. والـمثل: الشبه, يقال: هذا مَثَلُ هذا ومِثْلُه, كما يقال: شَبَهُه وشِبْهُه, ومنه قول كعب بن زهير:
كانَتْ مَوَاعِيدُ عُرْقُوبٍ لَهَا مَثَلاًوَمَا مَوَاعِيدُها إلاّ الأبـاطِيـلُ
يعنـي شَبَها.
فمعنى قوله إذا: إنّ اللّهَ لاَ يَسْتَـحْيِـي أنْ يَضْرِبَ مَثَلاً: إن الله لا يخشى أن يصف شبها لـما شبه به وأما «ما» التـي مع «مثل» فإنها بـمعنى «الذي», لأن معنى الكلام: إن الله لا يستـحيـي أن يضرب الذي هو بعوضة فـي الصغر والقلة فما فوقها مثلاً.
فإن قال لنا قائل: فإن كان القول فـي ذلك كما قلت فما وجه نصب البعوضة, وقد علـمت أن تأويـل الكلام علـى ما تأوّلت: إنّ اللّهَ لاَ يَسْتَـحْيِـي أن يَضْرِبَ مَثَلاً الذي هو بعوضة, فـالبعوضة علـى قولك فـي مـحل الرفع, فأنّى أتاها النصب؟ قـيـل: أتاها النصب من وجهين: أحدهما أن ما لـما كانت فـي مـحل نصب بقوله: يَضْرِب وكانت البعوضة لها صلة أعربت بتعريبها فألزمت إعرابها كما قال حسان بن ثابت:
وكَفَـى بِنا فَضْلاً علـى مَنْ غَيْرِناحُبّ النّبِـيّ مُـحَمّدٍ إيّانا
فعرّبت غير بإعراب «مَنْ», فـالعرب تفعل ذلك خاصة فـي «من» و«ما» تعرب صلاتهما بإعرابهما لأنهما يكونان معرفة أحيانا ونكرة أحيانا.
وأما الوجه الاَخر, فأن يكون معنى الكلام: إن الله لا يستـحيـي أن يضرب مثلاً ما بـين بعوضة إلـى ما فوقها, ثم حذف ذكر «بـين» و«إلـى», إذ كان فـي نصب البعوضة ودخول الفـاء فـي «ما» الثانـية دلالة علـيهما, كما قالت العرب: «مُطرنا ما زبـالة فـالثعلبـية», و«له عشرون ما ناقة فجملاً», و«هي أحسن الناس ما قرنا فقدما», يعنون: ما بـين قرنها إلـى قدمها, وكذلك يقولون فـي كل ما حسن فـيه من الكلام دخول «ما بـين كذا إلـى كذا», ينصبون الأول والثانـي لـيدلّ النصب فـيهما علـى الـمـحذوف من الكلام. فكذلك ذلك فـي قوله: ما بعوضة فما فوقها.
وقد زعم بعض أهل العربـية أن «ما» التـي مع الـمَثَل صلة فـي الكلام بـمعنى التطوّل, وأن معنى الكلام: إن الله لا يستـحيـي أن يضرب بعوضة مثلاً فما فوقها. فعلـى هذا التأويـل يجب أن تكون بعوضة منصوبة ب«يضرب», وأن تكون «ما» الثانـية التـي فـي «فما فوقها» معطوفة علـى البعوضة لا علـى «ما».
وأما تأويـل قوله: فَمَا فَوْقَهَا: فما هو أعظم منها عندي لـما ذكرنا قبل من قول قتادة وابن جريج أن البعوضة أضعف خـلق الله, فإذا كانت أضعف خـلق الله فهي نهاية فـي القلة والضعف, وإذ كانت كذلك فلا شك أن ما فوق أضعف الأشياء لا يكون إلا أقوى منه, فقد يجب أن يكون الـمعنى علـى ما قالاه فما فوقها فـي العظم والكبر, إذ كانت البعوضة نهاية فـي الضعف والقلة.
وقـيـل فـي تأويـل قوله: فَمَا فَوْقَها فـي الصغر والقلة, كما يقال فـي الرجل يذكره الذاكر فـيصفه بـاللؤم والشحّ, فـيقول السامع: نعم, وفوق ذاك, يعنـي فوق الذي وصف فـي الشحّ واللؤم. وهذا قول خلاف تأويـل أهل العلـم الذين تُرتضى معرفتهم بتأويـل القرآن, فقد تبـين إذا بـما وصفنا أن معنى الكلام: إن الله لا يستـحيـي أن يصف شبها لـما شبه به الذي هو ما بـين بعوضة إلـى ما فوق البعوضة. فأما تأويـل الكلام لو رفعت البعوضة فغير جائز فـي ما إلا ما قلنا من أن تكون اسما لا صلة بـمعنى التطول.
القول فـي تأويـل قوله تعالـى: فَأما الّذِينَ آمَنُوا فَـيَعْلَـمُونَ أنهُ الـحَقّ مِنْ رَبّهِمْ وأما الّذِينَ كَفَروا فَـيَقُولُونَ ماذَا أرَادَ الله بِهَذَا مَثَلاً.
قال أبو جعفر: يعنـي بقوله جل ذكره: فأمّا الّذِينَ آمَنُوا فأما الذين صدقوا الله ورسوله. وقوله: فَـيَعْلَـمُونَ أنّهُ الـحَقّ مِنْ رَبّهِمْ يعنـي فـيعرفون أن الـمثل الذي ضربه الله لـما ضربه له مثل. كما.
346ـ حدثنـي به الـمثنى, قال: حدثنا إسحاق بن الـحجاج, قال: حدثنا عبد الله بن أبـي جعفر, عن أبـيه, عن الربـيع بن أنس: فأمّا الّذِينَ آمَنُوا فَـيَعْلَـمُونَ أنّهُ الـحَقّ مِنْ رَبّهِمْ أن هذا الـمثل الـحق من ربهم أنه كلام الله ومن عنده. وكما:
347ـ حدثنا بشر بن معاذ, قال: حدثنا يزيد بن زريع, عن سعيد, عن قتادة, قوله: فأمّا الّذِينَ آمَنُوا فَـيَعْلَـمُونَ أنّهُ الـحَقّ مِنْ رَبّهِمْ: أي يعلـمون أنه كلام الرحمن وأنه الـحقّ من الله.
وأمّا الّذِينَ كَفَرُوا فَـيَقُولُونَ ماذَا أرَادَ اللّهُ بِهَذا مَثَلاً قال أبو جعفر: وقوله: وأما الّذِينَ كَفَرُوا يعنـي الذين جحدوا آيات الله وأنكروا ما عرفوا وستروا ما علـموا أنه حقّ. وذلك صفة الـمنافقـين, وإياهم عنى الله جل وعزّ ومن كان من نظرائهم وشركائهم من الـمشركين من أهل الكتاب وغيرهم بهذه الآية, فـيقولون: ماذا أراد الله بهذا مثلاً, كما قد ذكرنا قبل من الـخبر الذي رويناه عن مـجاهد الذي.
348ـ حدثنا به مـحمد بن عمرو, قال: حدثنا أبو عاصم, عن عيسى, عن ابن أبـي نـجيح, عن مـجاهد: فأمّا الّذِينَ آمَنُوا فَـيَعْلَـمُونَ أنّهُ الـحَق مِنْ رَبّهِمْ الآية, قال: يؤمن بها الـمؤمنون, ويعلـمون أنها الـحقّ من ربهم, ويهديهم الله بها ويضلّ بها الفـاسقون. يقول: يعرفه الـمؤمنون فـيؤمنون به, ويعرفه الفـاسقون فـيكفرون به.
وتأويـل قوله: ماذَا أرَادَ الله بِهَذَا مَثَلاً ما الذي أراد الله بهذا الـمثل مثلاً, ف«ذا» الذي مع «ما» فـي معنى «الذي» وأراد صلته, وهذا إشارة إلـى الـمثل.
القول فـي تأويـل قوله تعالـى: يضلّ به كَثِـيرا ويَهْدِي بِهِ كَثِـيرا.
قال أبو جعفر: يعنـي بقوله جل وعزّ: يُضِلّ بِهِ كَثِـيرا يضلّ الله به كثـيرا من خـلقه, والهاء فـي «به» من ذكر الـمثل. وهذا خبر من الله جل ثناؤه مبتدأ, ومعنى الكلام: أن الله يضلّ بـالـمثل الذي يضرّبه كثـيرا من أهل النفـاق والكفر. كما:
349ـ حدثنـي موسى بن هارون, قال: حدثنا عمرو بن حماد, قال: حدثنا أسبـاط, عن السدي فـي خبر ذكره عن أبـي مالك, وعن أبـي صالـح, عن ابن عبـاس, وعن مرة, عن ابن مسعود, وعن ناس من أصحاب النبـي صلى الله عليه وسلم: يُضِلّ بِهِ كَثِـيرا يعنـي الـمنافقـين, وَيَهْدِي بِهِ كَثِـيرا يعنـي الـمؤمنـين فـيزيد هؤلاء ضلالاً إلـى ضلالهم لتكذيبهم بـما قد علـموه حقا يقـينا من الـمثل الذي ضربه الله لـما ضربه له وأنه لـما ضربه له موافق, فذلك إضلال الله إياهم به. ويهدي به يعنـي بـالـمثل كثـيرا من أهل الإيـمان والتصديق, فـيزيدهم هدى إلـى هداهم وإيـمانا إلـى إيـمانهم, لتصديقهم بـما قد علـموه حقا يقـينا أنه موافق ما ضربه الله له مثلاً وإقرارهم به, وذلك هداية من الله لهم به.
وقد زعم بعضهم أن ذلك خبر عن الـمنافقـين, كأنهم قالوا: ماذا أراد الله بـمثل لا يعرفه كل أحد يضلّ به هذا ويهدي به هذا. ثم استؤنف الكلام والـخبر عن الله فقال الله: وَما يُضِلّ بِهِ إِلاّ الفـاسِقِـينَ وفـيـما فـي سورة الـمدثر من قول الله: وَلِـيَقُولَ الّذِينَ فِـي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ والكافِرُونَ ماذَا أرَادَ اللّهُ بِهَذَا مَثَلاً كَذَلِكَ يُضِلّ اللّهُ مَنْ يَشَاءُ وَيَهْدِي مَنْ يَشَاءُ ما ينبىء عن أنه فـي سورة البقرة كذلك مبتدأ, أعنـي قوله: يُضِلّ بِهِ كَثِـيرا وَيَهْدِي بِهِ كَثِـيرا.
القول فـي تأويـل قوله تعالـى: وَما يُضِلِ بِهِ إِلاّ الفَـاسِقِـينَ.
وتأويـل ذلك ما:
350ـ حدثنـي به موسى بن هارون, قال: حدثنا عمرو, قال: حدثنا أسبـاط عن السدي فـي خبر ذكره, عن أبـي مالك, وعن أبـي صالـح, عن ابن عبـاس, وعن مرة, عن ابن مسعود, وعن ناس من أصحاب النبـي صلى الله عليه وسلم: وَما يُضِلّ بِهِ إِلاّ الفَـاسِقِـينَ: هم الـمنافقون.
351ـ وحدثنا بشر بن معاذ, قال: حدثنا يزيد, عن سعيد, عن قتادة: وَمَا يُضِلّ بِهِ إِلاّ الفَـاسِقِـينَ فسقوا فأضلهم الله علـى فسقهم.
352ـ وحدثنـي الـمثنى, قال: حدثنا إسحاق, قال: حدثنا ابن أبـي جعفر, عن أبـيه, عن الربـيع بن أنس: وَما يُضِل بِهِ إِلاّ الفَـاسِقِـينَ: هم أهل النفـاق.
قال أبو جعفر: وأصل الفسق فـي كلام العرب: الـخروج عن الشيء, يقال منه: فسقت الرطبة, إذا خرجت من قشرها ومن ذلك سميت الفأرة فويسقة, لـخروجها عن جحرها. فكذلك الـمنافق والكافر سُميا فـاسقـين لـخروجهما عن طاعة ربهما, ولذلك قال جل ذكره فـي صفة إبلـيس: إلاّ إبْلِـيسَ كَانَ مِنَ الـجنّ فَفَسَقَ عَنْ أمْرِ رَبّهِ يعنـي به: خرج عن طاعته واتبـاع أمره. كما:
353ـ حدثنا ابن حميد قال: حدثنا سلـمة, قال: حدثنـي ابن إسحاق عن داود بن الـحصين, عن عكرمة مولـى ابن عبـاس, عن ابن عبـاس فـي قوله: بِـمَا كَانُوا يَفْسُقُونَ أي بـما بعدوا عن أمري.
فمعنى قوله: وَمَا يُضِلِ بِهِ إِلاّ الفـاسِقِـينَ: وما يضلّ الله بـالـمثل الذي يضربه لأهل الضلال والنفـاق إلا الـخارجين عن طاعته والتاركين اتبـاع أمره من أهل الكفر به من أهل الكتاب وأهل الضلال من أهل النفـاق.