الروح جسم نوراني علوي خفيف حي لذاته متحرك ينفذ في الأعضاء ويسري فيها، والروح خلق من أمر الله (ويسألونك عن الروح قل الروح من أمر ربي) الإسراء/ 85، فلا يستطيع البشر التعرف على ماهيتها وكنهها وحقيقتها، لأنها ليست من جنس العالم المشهود، ولذلك لا يستطيعون إدخالها معامل التحليل، ولا يستطيعون وضعها تحت المجهر، ولكنهم يرون آثارها عندما تكون في الجسد، ويحسون آثار مفارقتها للجسد.إن الفقه والعقل والاستماع والإبصار والحركة الإرادية لا تتحقق إلا بالروح فإذا نزعت الروح بطل ذلك كله، وقد خلق الله آدم جسداً، ولكنه لم ينتفع بما خلقه الله فيه من سمع وبصر.. إلا بعد نفخ الروح فيه، (ثم سواه ونفخ فيه من روحه) السجدة/ 9، (فإذا سويته ونفخت فيه من روحي فقعوا له ساجدين) الحجر/ 29. وفي يوم القيامة عندما تعود الأرواح إلى الأجساد بعد النفخ في الصور يقوم الناس أحياء يبصرون (ثم نفخ فيه أخرى فإذا هم قيام ينظرون) الزمر/ 68. الذي وجّه سلفنا الصالح هذه الوجهة نصوص الكتاب والسنة، فقد جاءت النصوص دالة على أن الروح تنفخ في الجنين، كما جاءت مخبرة إلى أنها تقبض وتنزع، فقد حدثنا الله أنه وكل بعض ملائكته بقبض أرواح العباد (قل يتوفاكم ملك الموت الذي وكل بكم) السجدة/ 11، ووصف لنا القرآن حالة الاحتضار والملائكة تنزع أرواح العباد (فلولا إذا بلغت الحلقوم * وأنتم حينئذ تنظرون * ونحن أقرب إليه منكم ولكن لا تبصرون * فلولا إن كنتم غير مدينين * ترجعونها إن كنتم صادقين) الواقعة/ 83-87. ( (فلولا إذا بلغت الحلقوم) الواقعة/ 83، أي فهلا إذا بلغت النفس أو الروح الحلقوم، ولم يتقدم لها ذكر، ولكن المعنى معروف). وقد وصف القرآن في آية أخرى هذه الحالة، فقال: (إذا بلغت التراقي * وقيل مَن راق * وظن أنه الفراق * والتفت الساق بالساق * إلى ربك يومئذ المساق) القيامة/ 26-30. ( (إذا بلغت التراقي) أي بلغت النفس أو الروح التراقي، والتراقي جمع ترقوه، وهي العظام المكتنفة لنقرة النحر، وهي مقدم الحلق من أعلى الصدر، موضع الحشرجة).وحدثنا القرآن في موضع ثالث عن نزع الملائكة لأرواح الظالمين، (ولو ترى إذ الظالمون في غمرات الموت والملائكة باسطوا أيديهم أخرجوا أنفسكم اليوم تجزون عذاب الهون بما كنتم تقولون على الله غير الحق وكنتم عن آياته تستكبرون) الأنعام/ 93.واستدل ابن تيمية على أن الروح المفارقة للبدن شيء آخر غير البدن وغير الحياة القائمة بالبدن بأدلة كثيرة، ومن ذلك الحديث الذي يرويه البخاري ومسلم، والذي يقول الرسول (ص) فيه لأصحابه لما ناموا عن الصلاة: (إن الله قبض أرواحكم حيث شاء وردها حيث شاء)، ويقول بلال لرسول الله (ص): (يا رسول الله أخذ بنفسي الذي أخذ بنفسك وأورد قوله تعالى: (الله يتوفى الأنفس حين موتها والتي لم تمت في منامها فيمسك التي قضى عليها الموت ويرسل الأخرى إلى أجل مسمى) الزمر/ 42).وأورد الحديث الذي ثبت في الصحيحين عن النبي (ص) أنه كان يقول إذا نام: (باسمك ربي وضعت جنبي وبك أرفعه، إن أمسكت نفسي فاغفر لها وارحمها، وإن أرسلتها فاحفظها بما تحفظ به عبادك الصالحين)، واستدل أيضاً بما ثبت في صحيح البخاري: (إن الشهداء جعل الله أرواحهم في حواصل طير خضر تسرح في رياض الجنة ثم تأوي إلى قناديل معلقة بالعرش).واستدل أيضاً بما ثبت بأسانيد صحيحة: (أن الإنسان إذا قبضت روحه فتقول الملائكة: اخرجي أيتها النفس الطيبة كانت في الجسد الطيب، اخرجي راضية مرضياً عنه، ويقال: اخرجي أيتها النفس الخبيثة كانت تسكن في الجسد الخبيث، اخرجي ساخطة مسخوطاً عليك) وأورد الحديث الصحيح الذي رواه مسلم وغيره: (إن الروح إذا قبض تبعه البصر). وقد عقب على هذه النصوص قائلاً: (فقد سمى المقبوض وقت النوم روحاً ونفساً، وسمي المعروج به إلى السماء روحاً ونفساً، لكن تسمى نفساً باعتبار تدربيه للبدن، وتسمى روحاً باعتبار لطفه، فإن لفظ (الروح) يقتضي اللطف). وبين الشيخ ابن تيمية أن الروح والنفس يعبر بهما عن عدة معان غير المعنى الذي سبق ذكره، (فيراد بالروح الهواء الخارج من البدن والهواء الداخل فيه، ويراد بالروح البخار الخارج من تجويف القلب من سويداه الساري في العروق، وهو الذي تسميه الأطباء في عصره بالروح، فهذان المعنيان غير الروح التي تفارق بالموت التي هي نفسه، وبين الشيخ أنه قد يراد بنفس الشيء ذاته وعينه، وهذا كثير في كتاب الله كقوله تعالى: (قوا أنفسكم وأهليكم ناراً) التحريم/ 6، وقوله: (كتب على نفسه الرحمة) الأنعام/ 12، وهذا غير معنى النفس الذي هو بمعنى الروح). إن النفوس ثلاثة: النفس الأمارة بالسوء، والنفس اللوامة، والنفس المطمئنة، وبين أن هذه صفات وأحوال لذات واحدة، فالنفس الإنسانية نفس واحدة، فإذا غلب عليها إتباع الهوى بفعل المعاصي فهي الأمارة بالسوء، وإذا كانت تذنب فتلوم صاحبها حتى يتوب فهي اللوامة، فإذا كانت محبة للخير مبغضة للشر بحيث أصبح ذلك خلقاً وسجية لها فهي المطمئنة. ربما تبين لك أخي القارئ ما هو الفرق بين الروح والنفس ،إن الروح التي هي النفس لها تعلق بالقلب والدماغ، الطبيب الاختصاصي النفسي : فهو ذلك الشخص الذي تخرج من الثانوية العامة – القسم الأدبي عادة – ثم التحق بقسم علم النفس في إحدى الكليات النظرية ( التربية أو الآداب عادة ) حيث يدرس فيها ويتلقى تدريبه لمدة أربع سنوات ، يحصل بعدها على بكالوريوس علم النفس ، ثم يتجه بعد ذلك للعمل في أحد المستشفيات العامة أو النفسية . ويتمركز عمل الاختصاص النفسي في عمل المقاييس النفسية ، واختبارات الذكاء ، وكذلك عمل بعض الجلسات العلاجية كالعلاج المعرفي ، والعلاج السلوكي ، والعلاج المساند . أما بالنسبة لي فإن الأدوية النفسية هي أدوية مهدئة فقط وليست علاجية ، استعمالك للدواء النفسي دليل واضح على ضعف الإيمان ، لذلك حاول أن تترك هذا الدواء وتعود إلى ربك ، الطب النفسي هو الطب الروحاني وهو يتعامل مع الظاهرات الغريبة مثل الإصابة بالعين والسحر والحسد والجان ، ويرتكز الطب الروحاني على العلاج بالقرآن الكريم ، فلا شك ولا ريب أنَّ العلاج بالقرآن الكريم وبما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم من الرقى هو علاج نافع وشفاء تامٌ { قل هو للذين آمنوا هدى وشفاء } [فصلت: 44]، {و ننزل من القرآن ما هو شفاء ورحمة للمؤمنين} [الإسراء: 82] ومن هنا لبيان الجنس، فإِنَّ القرآن كله شفاءٌ كما في الآية المتقدمة {يا أيها الناس قد جاءتكم موعظة من ربكم وشفاء لما في الصدور وهدى ورحمة للمؤمنين } [يونس: 57]. فالقرآن هو الشفاء التام من جميع الأدواء القلبية والبدنية، وأدواء الدنيا والآخرة، وما كلُّ أحدٍ يُوهَّل ولا يُوفَّق للاستشفاء بالقرآن، وإِذا أحسن العليل التَّداوي به وعالج به مرضهُ بصدقٍ وإِيمانٍ، وقبولٍ تامٍ، واعتقاد جازمٍ، واستيفاء شروطه، لم يُقاومه الداءُ أبداً. وكيف تُقاوم الأدواء كلام ربِّ الأرض والسماء الذي لو نزل على الجبال لصدعها، أو على الأرض لقطعها، فما من مرضٍ من أمراض القلوب والأبدان إِلا وفي القرآن سبيل الدلالة على علاجه، وسببه، والحمية منه لمن رزقه الله فهماً لكتابه. والله عزَّ وجلَّ قد ذكر في القرآن أمراض القلوب والأبدان، وطبَّ القلوب والأبدان. لهذا ومن أجله فإنني أتوجه إلى كافة الشعوب بالتداوي بالقرآن الكريم
للمزيد من المعلومات المرجو الإتصال
بالشيخ الفقيه المختار ناصر
الهاتف الشخصي : 0021267.09.18.20
الجوال :0021274.08.31.54
البريد الإلكتروني fakih_nasser@hotmail.com
ولاية آسفي
المملكة المغربية