منتديات شبوة نت

يعد هذا الموقع أكبر موقع عربي للبرامج و شروحاتها ، وهو أحد مواقع شبكة منتديات مكتوب ، انضم الآن و احصل على فرصة استخدام و تحميل و تنزيل و تجريب افضل برامج وادوات الكمبيوتر.



+ الرد على الموضوع
صفحة 1 من 4 1 2 3 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 6 من 22
Like Tree0Likes

الموضوع: الحرب اليمنيه السعوديه المحتمله؟؟؟؟؟؟؟؟؟

  1. #1
    قلم مبدع وشخصية هامة الصورة الرمزية الضويبي
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    المشاركات
    7,386

    الحرب اليمنيه السعوديه المحتمله؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    --------------------------------------------------------------------------------


    سيناريو محتمل لتفجير الوضع في اليمن داخلياً وخلط الأوراق اليمنية السعودية من خلال الدخول في صراع محموم وهذا السيناريو قراءة لتطورات الأحداث الاخيرة في المنطقة العربية وخصوصاً الساحة اليمنية الداخلية وتم بناء هذا التحليل على عدة عوامل أهمها :
    ** شراء الأسلحة من السوق اليمنية بطرق خفية ويقف خلف حملة سحب الأسلحة من السوق السفارة الأمريكية .
    ** الاشتباكات بين السعودية ومن يسمون انفسهم بالحوثيين .
    ** القبائل وسجونهم الخاصة . . القاعدة .. المليشيات الحزبية .

    مقال رائع لمحلل عراقي اليكم هذا المقال نقلاً عن مأرب برس


    ...............................


    وهنا رأس الخيط للمخطط المرتقب في اليمن أي تفجير اليمن من الداخل، كي يزحف نحو تأسيس المليشيات والأحزاب الطائفية والإثنية، وتهيئة الأجواء والجغرافيا المعقدة الى التنظيمات المتشددة ،وفي مقدمتها تنظيم القاعدة، أي نحن مقبلون على ولادة ( تورا بورا) يمنيّة ،خصوصا وإن التضاريس متشابهة تماما الى تورا بورا، ومن ثم أن التضاريس القبليّة هي الأخرى متشابهه تقريبا مع التضاريس القبليّة في أفغانستان، ناهيك أن في أفغانستان طبقة نافذة وهي طبقة أمراء الحرب والإفيون، وهكذا في اليمن فهناك طبقة نافذة وهي طبقة المشايخ ومنهم من يمتلك سجون وفرق تعذيب وإستجواب ونفوذ حتى على الدولة، ناهيك أن هناك أمراء القات أيضا ،إذن البيئة مهيئة تماما، ولهذا شرعت الإستخبارات الأميركية، وبدعم من العملاء المحليين والإقليميين والأميركيين بشراء الأسلحة من الأسواق والمحلات اليمنية التي تنشط في هذا المجال،ولهذا إرتفت أسعار السلاح في محافظتي صنعاء وصعدة اليمنيتين، وطبعا لا أحد يعرف أين تذهب هذه الأسلحة والذخائر، لا الحكومة ولا الأطراف السياسية ولا حتى الأطراف القبلية، ومن هنا طرحنا السؤال في مقدمة المقال ( من هو الذي يحكم دولنا وشعوبنا العربية؟).



    ولكن الأمر واضح ويصب في إستراتيجية الفصل الرابع من الفوضى الخلاقة، فكان الفصل الأول في العراق، أما الفصل الثاني فهو في لبنان، والثالث بدأ في الصومال، لهذا سيكون الفصل الرابع في اليمن والسعودية، ومن خلال توريط اليمن ضد السعودية من خلال هذه الأسلحة التي تُشترى الآن من السوق اليمنية، ومن خلال الفصائل والمنظمات التي هربت من الصومال نحو اليمن ،وكذلك من خلال الخلايا النائمة في اليمن، وحتما سيكون هناك دورا كبيرا لشريحة ( الحوثيين) الذين يوالون إيران، مع تقديرنا للحوثيين الذين لا يساومون على بلدهم اليمن، أي سيكون دور الطبقة الحوثية التي توالي إيران كدور ( الهزارة الشيعة) في أفغانستان، وهكذا سيكون دورهم مثل دور جماعة عبد العزيز الحكيم ومنظمة بدر في العراق، وهنالك معلومات إستخبارية صرّح بها لنا دبلوماسي رفيع بأن هناك إجتماعات حصلت بين بعض الأطراف اليمنية وأطراف عراقية توالي إيران، وكذلك مع أطراف إيرانية أثناء موسم الحج الأخير، وطبعا الهدف هو صنع ( الكماشة) التي يُراد إطباقها على السعودية من جهة اليمن والعراق، ولهذا حدثت مناوشات إستباقية وكجس نبض من جانب بعض الحوثيين ضد السعودية قبل أيام.


    وقد يسأل أحد الإخوة ويقول : كيف يحدث هذا.. فالولايات المتحدة تريد طرد إيران من العراق، وهكذا تريد الحرب عليها كيف ستدعم الحوثيين وتسمح لإيران بالتدخل؟ .. نجيب: أن الولايات المتحدة تتعامل أحيانا وبالخروج عن الخطط الكبيرة نحو خطط فرعية تحتم التعامل مع كل بلد على حده، من خلال حساب القوى المؤثرة فيه، وفحصها ثم الشروع بخلق لوبيات تواليها، وأخرى تعاديها لتشعل بينهما فتيل الصدام والخلاف كي يكون الحصاد لمصلحتها والتي هي صناعة (دويلات عرقية ومذهبية وإثنية) متناحرة وضمن إستراتيجية الشرق الأوسط الجديد، والذي هو تسمية دبلوماسية الى إسرائيل الكبرى، أي سيرتفع شأن الكيان وهو الكيان الصهيوني ليكون هو الدولة المتكاملة الوحيدة في المنطقة، وهنا ستكون هي قائد هذه الدويلات المتناثرة في الشرق الأوسط، أي ستكون الدويلات وشعوبها مجرد أعشاش وعصافير يطعمهم غراب تبنّاهم لمصالح خاصة، ولكن الذي يخيفنا حقا هو ( هل سيتكرر تصريح نائب الرئيس الأيراني السابق محمد علي أبطحي وبعض القادة الإيرانيين عندما قالوا لولا إيران لما سقط نظام طالبان ونظام صدام .. فهل سيقولون لولانا لما سقط ــ لا سمح الله ـــ نظام صالح؟).



    وبالعودة الى عمليات شراء الأسلحة من قبل الدبلوماسيين والموظفين والعملاء الفيدراليين والمتعاونين معهم من محلات بيع الأسلحة في اليمن، والذي نشرت عنه صحيفة أخبار اليوم، وموقع مآرب برس الصاعد نحو العالمية أن شاء الله، فهناك وعلى ما يبدو نية حثيثة لــ ( أملشة) الداخل اليمني، وهنا ستكون كارثة حقيقية على اليمن، لأن الداخل اليمني المترامي مهيأ لهذه الأملشة، علما أن هناك بدايات أملشة يحركها النفوذ والسلطة والثأر والمال ولهذا سيطرت الدولة اليمنية أو تهادنت مع معظمها، ولكنها عندما تُسيس لمشاريع دولية ومخابراتية ستكون كارثة وستبلع الدولة بدلا من أن تسمعها، وحينها ستعلن كل قبيلة دويلتها وحدودها ، وتدخل في إتون محنة العراق ( العرقنة) على أسس مذهبية ومناطقية وجاهوية، وأن عبارة ( كشف عن وجود جيوش غير نظامية لدى بعض الأحزاب السياسية المعارضة / الحق والقوى الشعبية / ) تعني بأنها نواة للأملشة وللعرقنة، وهذا يعني أن هناك خيوط أصبحت تُنسج بأيادي غير يمنية لطرح السجادة التي لونها الدم ــ يا ساتر ـــ .



    ولمن يظن أن المخطط الدولي هو خاص بمنطقة الخليج والعراق وسوريا ولبنان فهو يحتاج لمزيد من القراءة والمتابعة، فالمخطط توزع على رقع جغرافية متوزعة توزيعا دقيقا، وهي ( رقعة الخليج والعراق وإيران ، ورقعة اليمن والسعودية والصومال وإثيوبيا ، ورقعة السودان ومصر وكينيا وتشاد ، ورقعة ليبيا وتونس والجزائر ، ورقعة المغرب والجزائر وموريتانيا) لهذا فإن المخطط جار على قدم وساق في رقعة السودان ، وهاهم شرعوا برقعة اليمن ، أما الرقعة التونسية فلقد باشروا بها منذ شهر من خلايا نهوض الخلايا النائمة فيها ، أما بالنسبة للرقعة الموريتانية فلقد باشروا منذ عام ونصف تقريبا أي أن هناك جيشا أميركيا تدرب في الصحراء الموريتانية ،ولازال يحتفظ ببعض المقرات والقواعد هناك... والهدف هو دفع المنطقة نحو التشظي مع سبق الإصرار، كي يتم إعادة النظر بمعاهدة ( سايكس بيكو) نحو ولادة تقسيمات جديدة على أسس مذهبية وإثنية ودينية ومناطقية، علما أن لكل رقعة خطتها وأدواتها وخلاياها السرية والدول التي تشترك سرا بدعمها ، وكذلك لكل رقعة عملائها المحليين الجاهزين، وهكذا لكل رقعة تقسيماتها الجاهزة، ولكن كل هذا يعتمد على ما سيحصل في العراق، لذا والحق يقال فمن مصلحة هذه الرقع وهذه الدول دعم العمل المقاوم في العراق كي تنجو من العرقنة القادمة نحوهم، فيما لو أحرزت الولايات المتحدة ومن معها نصرا كبيرا في العراق....، وإن كانت هذه الدول تخاف الدعم المادي واللوجستي عليها بالدعم الإعلامي على أقل تقدير، وأن كانت تخاف الدعم الإعلامي المباشر ،فعليها دعم الأقلام والحناجر التي تدافع عن مشروع المقاومة ،وتدافع عن المشروع العروبي والقومي لأن الحصار المفروض على هذه الأصوات وبأصرار من السلطات العربية يخدم مخطط إسقاط الحكومات العربية، وكذلك يخدم مشروع تفتيت الدول والمجتمعات العربية.

    لهذا فلابد من الإسراع بإجتماع عالي المستوى وتنظمه الرئاسة اليمنية ،ويحضره جميع رؤساء القبائل في اليمن ويكون بإشراف الرئيس اليمني علي عبد الله صالح من أجل مناقشة كافة التوجسات، وبكل صراحة وشفافية ليتم التوصل الى ميثاق شرف بين الدولة وهذه القبائل، وبنفس الوقت تستمع الدولة الى إحتياجات كل قبيلة ومنطقة ليتم دراستها وتوفير المستطاع منها ،ثم تكون هناك قمة يمنية سعودية بشرط توفر عنصري ( الصراحة والنيّة الصادقة) من أجل إيجاد الحلول لهذه التطورات، وكي يعرف الجانب السعودي الحقيقة كلها ،كي لا يُحمّل الرئيس صالح والحكومة اليمنية مستقبلا تبعات ما سوف يحصل من جانب اليمن بإتجاه السعودية، وياحبذا أن يتم الإتفاق على خطط عسكرية مشتركة، والإتفاق على دوريات جوية على طول الحدود منعا لحدوث المكروه، ولابد أن تتصارح الحكومة اليمنية وحتى السعودية مع شعبها بأن هناك مخطط دولي تشرف عليه مخابرات دول كبرى، وفي مقدمتها الولايات المتحدة ،وهو إدخال اليمن في لعبة مطاردة القاعدة والإرهابيين، وعندها سيتم التدخل في اليمن عسكريا وإستخباريا وحينها سيدخل اليمن في أتون مشاريع دولية خطيرة جدا...

    ويبقى السؤال الكبير: لماذا لا تتحرك السلطات اليمنية إتجاه هذا الموضوع الخطير، ولماذا لا يتم إستدعاء السفير الأميركي أو إلقاء القبض على المجموعات التي تشتري السلاح وتصويرها على أقل تقدير كدليل ضد البلدان والسفارات التي جاءوا منها أو التي يتعاملون معها؟.



    نسأل الله أن يحمي اليمن والسعودية وجميع الأقطار العربية من مخططات الأعداء والدول الإستعمارية الجديدة.

    سمير عبيد
    كاتب ومحلل سياسي
    مركز البحوث والمعلومات




  2. #2
    ام ناصروحنين
    Guest
    اخوي يعطيك العافيه على النقل

    ولااعتقدان شيء من الذي ذكره الكاتب حصل اوسيحصل وماهذه الافتنه

    يزرعونهاالاعداءلتفكيك الصف العربي ،،ولاكنهم اغبياءيجهلون تماماان الصف العربي مفكك وخالص،،

    كل الاحترام والتقديرلناقل الموضوع




  3. #3
    شخصية هامة الصورة الرمزية مدرس تاريخ
    تاريخ التسجيل
    Oct 2006
    المشاركات
    720

    اخي الضويبي . كاتب النص لاتوجد لديه درايه كافيه باحوال اليمن . وطريقة الحكم . ثانيا حمل الامور اكثر مما هي عليه . اعطى حجم للحوثيين . او الاسماعيليين اكثر . لذا فما ورد خيال لايصدق . اقراءوا وتابعوا الموضوع جيدا




  4. #4
    الباشازوبعة نت
    Guest
    والله انك انت يا ضويبي والكاتب فاضيين بالمرة


    علي لازال راضي ومسامح الحوثي وهم على عقيدة واحدة وهدف واحد


    الحوثي من حارب الرئيس والرئيس من حارب الحوثي والحوثي عاهد الرئيس
    والرئيس عاهد الحوثي

    والرئيس تكفل با اسرة الحوثي والحوثي قبل من الرئيس ان يعيل الاسرة الكريمة


    الرئيس الحوثي لغز يصعب فهمة وما المشكلة الاخيرة الا دلليل على تمسك الرئيس
    بالحوثي والا ليش ساكت على مايقوم بة الحوثي مع السعودية مش الرئيس القائد

    الاعلى للقوات المسلحة اليمنية ليش يرضا الرئيس على الجيران وهم من دفع لة

    بالامس الزلط


    ليش يقتل على شأن امريكا ولا يقتل من شأن الاشقاء والجيران

    لماذ السياحة وقت المحن يا المشير

    السهرات التلفزيونية في التلفزيون اليمني لة شهر وخلف كل سهرة مصيبة

    اذا غنى علي الجميع يعرف ان هناك مصيبة والتلفزيون الدلليل

    السعودية دولة متعقلة ولا يمكن تنجر خلف الشحاذين في اي مشكلة

    وطريق الكلب على الجزار


    الرجل او الجمعة مابش معهم زلط وبن عبد العزيز على علم بذالك

    اتطمن يا ضويبي وحط في بطنك بطيخ بدون ثلج


    تحياتي


    التعديل الأخير تم بواسطة الباشازوبعة نت; 01-16-2007، الساعة 02:18 PM


  5. #5
    قلم مبدع وشخصية هامة الصورة الرمزية الضويبي
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    المشاركات
    7,386

    حشد عسكري سعودي على الحدود مع اليمن بسبب تحرشات اتباع الحوثي

    نجران: صوت الأخدود - « خاص » - 8 / 1 / 2007م - 12:51 م
    أفادت مصادر لـ «صوت الأخدود» بان هنالك حشد امني مكثف من قبل رجال حرس الحدود بالإضافة إلى الجيش السعودي على الحدود السعودية اليمنية وتحديدا بالقرب من مركز عاكفة ( يبعد عن نجران 70 كم )
    وبينت المصادر ان السبب في ذلك يعود إلى تحرش أنصار الحوثي برجال حرس الحدود في الجانب السعودي وتعديهم نقاط الحدود المرسومة في المسح الجغرافي لترسيم الحدود بين اليمن والسعودية.
    وقال مراقبين انه في حالة استمرار الحوثي واعوانه في مثل تلك التصرفات فانه من المحتم ان يتم ضربهم من قبل القوات السعودية في أي لحظة خلال الأيام القادمة.
    فيما راجت أنباء لم تثبت صحتها عن مقتل 7 من أفراد حرس الحدود على أيدي أتباع الحوثي.




  6. #6
    قلم مبدع وشخصية هامة الصورة الرمزية الضويبي
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    المشاركات
    7,386

    سعوديون يستأجرونها خلال زيارتهم لليمن لحمايتهم في الأماكن الوعرة
    سوق مفتوحة لتأجير الأسلحة بالقرب من الحدود السعودية اليمنية

    صوت الأخدود - « صحيفة الوطن - الحدود السعودية اليمنية: محمد آل مهري » - 15 / 1 / 2007م - 5:45 م

    قسم الجنابي والخناجريقوم بعض السعوديين المسافرين إلى جمهورية اليمن بسياراتهم عبر المنافذ الحدودية وخاصة عن طريق منفذ الخضراء السعودي والبقع اليمني باستئجار الأسلحة الخفيفة مثل الرشاش والمسدس والجنبية أو الخنجر بهدف حملها معهم أثناء تنقلهم في اليمن كنوع من الحماية واتباع عادات وتقاليد المواطن اليمني الذي يحمل السلاح في كل وقت.
    ويستأجر السعوديون الأسلحة من سوق يقع على بعد عشرات الأمتار من مكاتب الجمارك اليمنية وهو عبارة عن محلات مرصوصة على جانبي شارع ترابي، بعضها كبير وبعضها صغير ويتم عرض عشرات الأنواع من الأسلحة الخفيفة، مختلفة الماركات والصناعات، تعرض الجنابي والخناجر والمسدسات بأنواعها وأحجامها (الربع، الثلث، النصف والكامل) الرشاشات، الكلاشنيكوف مع العدد الذي تريد من الذخائر.
    وأوضح مهدي اليامي أحد الأشخاص الذين يعمدون إلى استئجار الأسلحة أثناء زيارته لليمن أن السعوديين يقومون باستئجار الأسلحة الخفيفة مثل الرشاشات والمسدسات والجنابي لحمايتهم وخاصة في الأماكن والطرق الوعرة والبعيدة الواقعة بين الحدود والتي لا تتواجد فيها الرقابة الأمنية الكافية أو عندما يقوم بعض السعوديين بزيارة العوائل اليمنية التي تعيش على الحدود وتربطهم بهم صداقة وخاصة في المناسبات السعيدة أو الحزينة وذلك لأن العادات والتقاليد لدى تلك القبائل تلزم زوارهم بحمل الأسلحة الشخصية كنوع من التقدير والمحبة لها.
    جانب من السوقوبين صالح الفرج أنه يقوم باستئجار الأسلحة الخفيفة من المنفذ للتشبه بالمواطن اليمني المعروف بحمله للسلاح طوال الوقت كثقة وفخر بالنفس وذلك من أجل التنقل بحرية بين المدن اليمنية وتجنب بعض المشاكل التي تواجه بعض السعوديين كما أن حمل السلاح من قبل السعوديين يدل على هوية السعودي وأنه ينتمي إلى إحدى القبائل السعودية الواقعة على الحدود "القبائل الجنوبية" الأمر الذي يجعل القبائل اليمنية ترحب بهم وتقوم بضيافتهم أو تقديم المساعدات لهم إذا طلب الأمر لتعارف القبائل الواقعة على الحدود فيما بينها.
    وقال أحمد محمد صاحب محل لبيع وتأجير السلاح في منفذ البقع اليمني إن أصحاب المحلات يقومون بتأجير الأسلحة الخفيفة على السعوديين بعد التأكد من جوازاتهم وأخذ كامل المعلومات لضمان استرجاع الأسلحة.
    وأشار المحمد إلى أن الأسعار تختلف باختلاف المواسم والمناسبات ففي الأيام العادية يتم تأجير الرشاش الكلاشنيكوف بـ20 ريالاً لليوم الواحد والمسدس بكافة أنواعه بسعر 15 ريالاً لليوم و10 ريالات سعر الجنبية والخنجر في اليوم وفي المواسم والمناسبات يتضاعف السعر إلى ما فوق الضعف أما الذخيرة فتحسب حسب سعر السوق في اليمن.
    وقال إنه يتم التأكد من سلامة الأسلحة عند التسليم والاستلام وإذا وجد عطل في الأسلحة فإن المستأجر يتحمل المسؤولية وعليه أن يدفع قيمة السلاح كما أن المستأجر يقوم بدفع قيمة الذخيرة التي استخدمها طوال المدة بالكامل تبعا لسعر الذخيرة في السوق وذلك لأن أسعار الذخائر تتغير في كل يوم حسب الطلب.
    وينتشر في اليمن حوالي 18 سوقا رسمية لبيع السلاح بمختلف أنواعه وأحجامه أبرزها، "جحانة" في شرق صنعاء و"الطلح" في شمال صعدة بقرب الحدود اليمنية - السعودية.
    وكشفت دراسة أجراها مركز المعلومات لحقوق الإنسان في اليمن عن وجود حوالي 9 ملايين قطعة سلاح بمعدل 3 إلى 4 قطع من السلاح لكل يمني بالغ من الذكور وأن الأسلحة منتشرة في مناطق جغرافية معينة في اليمن.
    ومن جهتها قامت الحكومة اليمنية بجهود جبارة للحد من انتشار وحمل الأسلحة بين المواطنين اليمنيين كما أنها تمنع حمل السلاح في المدن الرئيسية ومن وجدت بحوزته تتم معاقبته.




معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 0 (0 من الأعضاء و 0 زائر)

     

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك