......قصه ...عن الشجاعه ....والرجوله ......

--------------------------------------------------------------------------------






وهذه قصة من النوادر اللي قل ما سمعنا مثله تجمع بين الشجاعه

والصلابة إذا اصيب بصواب يكون معه مناعه و يتغلب علي الألم وهذى

قصه يذكرها ناس كبار فى السن وكلهم من الأحياء ولكن بعضنا يشك

أنها مبالغة وهي عن الشجاعه...وكان زمان هناك شجعان ومايهابون

الموت .

.......وهذة قصه دغيليب بن خنيصر الأسعدي الروقي العتيبى ...

أصيب بكسر برجله وعند التمام فكوها للتأكيد فقالوا أصبر عشر ايام

وبعدين تفكها وفي اليوم الثاني غار عليهم قوم واخذوا ابلهم وهم

عددهم قليل وأغلبهم غايب لجلب الطعام لأهلهم وحضر سته منهم

وأخوه مناوي معهم وهو مثله بالشجاعه وعرفوا ان القوم غاروا عليهم

فسال مناوى اخوه دغليب الفزعه يقصد يريد الخيل الى رافعها دغيليب

فقال لأخوه مناوي خوذوهن غصب هذا موسمهن وفعلاً خذوهن وفزعوا

خلف الربع الى غاروا عليهم فقام دغيليب وكان بندقه بالعامود عنده

قريب اخذها واحتزم فيها ورجله مصلوبة بالجبباير وحط فيها فشقه

رصاص واقسم على المراءه زوجته ان تشده لي الحصان وتركبينى

عليه والا ذبحتك وفعلاً قامت زوجته اربكته غصب على الفرس وفكت

الجباير وعندما لحقهم لاموه كيف يلحقهم وهو مصاب ورجله مجبره وقال

ما عليكم مني وعندما لحقوا القوم قال دغيليب ما يفك البل من كان يجنب

عنها ولكن نغير عليهم وحين توسطوا عليهم شبوا بهم البواريد من قريب

وطاح اربع من الخيل منهم دغيليب جات اصابه بالخيل طاح على رجله

السالمه وانكسرت ثم عادوا عليه القوم من قريب يريدون قتله 0 سحب

رجله من تحت الحصان بالقوة وكان فيه شجاعه قويه ولااختلف فى مكانه

وثور عليهم بالرصاص وهو متقي بالحصان المصوب وانهزموا وتركوا البل

0 عادوا عليه ربعه سالمين لكن حصان دغيليب والذى يحبه بالحيل

اخذوه معهم القوم وقال لربعه ارجعوا للديره للنساء ماعندهم احد وانا

احزموا رجلي وحطوني على وحده من الخيل بيلحق القوم ويرجع

حصانه منهم وفعلاً لحق القوم لحاله وقابل واحد يعرفه وتزود بالرصاص

وملاء حزامه ولحقهم0 هم بالديرة الثانية وكان قربٍ منهم حصاة لها غار

يعرفها ولز الحصان للحصاه واذا هو موازن سطحها زحف من الحصان

عليها وقام يرمي صوب الديره وظهر عليه رجالٍ وقال تردون حصانى والا

نغير عليكم وهم مايدرون انه وحيد واخيراً ردوا عليه الفرس مع واحد

وعندما قرب منه رد لباروده وبندقه وقال تركبني عليها والا ذبحتك واركبه

وقال خدعتنا لو درينا انك وحيد كان غرنا عليك وذبحناك وقال له دغيليب

انبطح فى الارض ثم قاد الحصان معه ورجع لأخوياه وربعه

.......

وعلمى وسلامتكم ياعيال عمى .....

.

__________________
هان سهر الحراس لما علموا ان اصواتهم بسمع الملك

--------------------------------------------------------------------------------